خاص- جو يصارع الموت.. لكن الأمل أقوى "الدني ما خليت"!! - زينة عبود

  • شارك هذا الخبر
Thursday, December 8, 2022

خاص- الكلمة اونلاين
زينة عبود
"كان شاب طولو مترين ووزنو 100 كيلو.. هلق صار 65 كيلو.. انهدّ حيلو!"

إنه جو خويري، ابن السادسة عشر عاما.. لم يرحمه مرض السرطان وأنهك جسده وروحه لكن جو قويّ يكافح من أجل استعادة حياته والعودة الى مقاعد الدراسة لأنه يؤمن بأن الرب راعيه.



مشوار جو مع المرض بدأ منذ قرابة العام، عندما شعر بألم شديد في كتفيه وارتفعت حرارة جسمه فأسعفته عائلته الى المستشفى ظنّاً منها بأنه مصاب بفيروس كورونا ليتبيّن بعد إجراء الفحوص الطبية والسكانر وجود كتل متورّمة في صدره ورئتيه..



اليوم، يبيت جو أيامه بين المستشفى والبيت.. وضعه مستقرّ لكن الوقت ليس لصالحه لأنه بحاجة ماسّة لإجراء عملية زرع نخاع عظمي.. وهو حاليا يعاني من نقص في المناعة أعاق إجراء الجلسات الكيميائية الواجبة وسحب الأنسجة تمهيدا لعملية الزرع التي تتطلّب ثلاث جلسات متتالية، كلفة الواحدة منها 27 الف و200 دولار أميركي تُضاف الى تكاليف الجلسات الكيمائية والفحوص المخبرية وتكاليف المبيت في المستشفى وغيرها من الأمور والتكاليف التي لا تكون في الحسبان، يشرح والد جو، شوقي خويري، الذي يتحدّث عن وضع ابنه بغصّة كبيرة وحزن شديد لكن أيضا بأمل كبير بأن الآتي سيكون أفضل وبأن الرب لن يترك جو.

يؤكّد الوالد أنه على استعداد لإعلاء الصوت والصراخ من كل نافذة طلباً للمساعدة لأن وضع العائلة المادي متردّ لكنه لن يسمح بأن يقف ذلك عائقا أمام إجراء العملية اللازمة لابنه.. ويقول "الدني ما خليت من الناس الطيّبة والمحبّة.. واتكالنا على الله"..



وسبق لوالدي جو أن أطلّا عبر وسائل إعلام عدة وشرحا وضع ابنهما الصحي طلباً للمساعدة ولو بدولار واحد، ويؤكّد شوقي أنه يتلقّى مساعدات من بعض الجمعيات لكنها تبقى رمزية جدا أمام المبالغ المطلوبة.




بسبب مرضه اضطرّ جو قسراً الى التوقف عن متابعة دراسته في مؤسسة القرطباوي التي يأمل أن يعود الى مقاعدها سليماً معافاً في أقرب وقت..

"جو اليوم قوي وعائلته وأصدقاؤه الى جانبه.. ورح نكمل المشوار لنطوي هالصفحة الأليمة من حياة جو وحياتنا.. بإذن الله وبدعم المحبّين رح يرجع جو لحياتو.. وكتّر خير العالم".. بهذه الكلمات يختم والد جو، متمنيا استكمال جمع التبرّعات ليتمكّن من إجراء عملية زرع نخاع عظمي لولده ليكمل حياته من حيث توقفت.



اليكم أيها القرّاء،

نحن اليوم على أبواب الأعياد المجيدة من واجبنا، نحن البشر، أن نساعد بعضنا البعض ونضع ملّيماً أبيض في جيب أخينا الإنسان.. ملّيمٌ أيا كانت قيمتُه المادية، يزيد بارقة الأمل في عيون جو بأن الحياة تليق به، وكل مساعدة منكم هي خيرٌ ومحبة لأسرة جو وعائلته التي ستذكركم في صلواتها اليومية على فعلكم الخيّر تجاه ابنها.

لا تقصّروا في مساندة بعضكم بعضاً كي تجدوا من يدعمكم في يومكم الأسود.



للتبرّع

التواصل مع والد جو شوقي خويري على الرقم 03798161

أو تحويل المبلغ عبر شركتي omt أو wish money.


الأكثر قراءةً