خاص- "مؤشرات جديدة" بين السطور في كلام نصرالله وابراهيم... لا يستهان بها!!- سيمون أبو فاضل

  • شارك هذا الخبر
Wednesday, July 27, 2022

خاص- الكلمة أونلاين
سيمون أبو فاضل


بالوقائع المبسطة والمعطيات المقتضبة...
سبق كلام أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله منذ يومين حديثا لمدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم اعرب خلاله عن احتمال التوصل الى حل في ملف ترسيم الحدود....
كلام اللواء ابراهيم من موقعه في المعادلة اللبنانية وشبكة تواصلاته "الامنية و السياسية" ذات طابع دولي، معناه أنه في منطق التسوية أن لبنان لن يقف عند حدود النقطة 29 وأيضا ليس عند النقطة 23، أي ان التسوية ستطغى على هذا الملف وهي الكلمة التي معناها "بأن تنازلات وصفقات ستشمل هذا الملف".

الصفقات !
الصفقة استنادا الى كلام ابراهيم، معناها تفاهما دوليا اقليميا على تسهيل استخراج الغاز من بئر كاريش باتجاه اوروبا، بما يعني ان تفاهما اقليميا دوليا حصل في هذا الموضوع و سيترجم مع الأيام لان ايران ليست متحمسة الى الحرب بقدر ما هو الواقع عند الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ،لكون طهران لا تزال تسعى الى مخرج من واقعها الاقتصادي وهي التي تريد اعادة ضخ نفطها ورفع العقوبات عنها لانعاش اقتصادها.
كما ان ايران لا تريد رمي حزب الله في مواجهة مع اسرائيل وهو اقوى حلفائها على الساحة الاقليمية وقد لا تكون الحرب رابحة بل ستؤدي ال مزيد من كوارث وانهيارات للحزب واعادة الواقع في المنطقة الى ما دون الصفر.
أي ان الصفقة ستوصل الى التوقيع على ترسيم الحدود بحيث سيكون لاسرائيل ولبنان الحق في استخراج الغاز ، وايضا بات للبنان امكانية التوسع في اتجاه استثمار عدة آبار على الشاطىء اللبناني نتيجة التسهيل لاسرائيل باستخراج غازها، وطلب واشنطن من شوكة توتال توقيف نشاطها مؤشر واضح ...

التسوية!
أما التسوية فتكمن فيما سيشهده الواقع السياسي من تطورات قد تعطي حزب الله هامشا اوسع في المعادلة اللبنانية سيما، أن فرنسا تندفع في هذا الاتجاه وتميل الى تعزيز واقعه في المعادلة اللبنانية نتيجة علاقاتها الجيدة مع ايران وكذلك مع حزب الله وتأمل الى اعادة استثمارتها الى ايران في حال اتفاق الأخيرة مع واشنطن خصوصا إنها اضطرت على سحب استثمارتها بعد الغاء الاتفاق النووي من ايران وكانت ما يقارب ال 17 مليار يورو، وفي ذلك سيكون لحزب الله حضورا في عدة محطات ومنها الاستحقاق الرئاسي.
أما فيما يتعلق بنصر الله فكان لافتا رغم كل تهديداته تجاه اسرائيل ، الكلام المستجد عن العلاقة مع الممكلة العربية السعودية فنزل نصرالله من سقف حملاته السياسية -الاعلامية تجاهها والتي رتّبت نتيجتها على لبنان معطوفة على تدريبه ودعمه الحوثيين الذي يطلقون المسيرات والصواريخ الباليستية ويتددون الامن القومي السعودي ، اذ نزل نصر الله من سقف هذا الكلام الى وصفه الخلاف مع السعودية بانه سياسي وليس ايديولوجي او عقائدي او " مذهبي " وهو الاهم في صراع سني - شيعي عمره ١٦٠٠ عام ، وراح يذكّر بلقاءات مطولة مع السفراء السعوديين في لبنان والمزاح بينه وبينهم، بعد ان مانت شنت حملات منذ ايام عدة على سفير المملكة فيلبنان د وليد البخاري واتخامه بالتدخل بالشوون اللبنانية والانتخابية ..
إذ يأتي كلام نصر لله في ظل المواقف المستجدة التي ظهرت مؤخرا من الجانبين السعودي والايراني حاملة اشارات تقارب ستترجم بلقاء مرتقب في بغداد أعده له الرئيس مصطفى الكاظمي، لذلك انضوى نصرلله منذ اليوم تحت سقف هذا التقارب وأسقط التعرض للسعودية .
وكذلك شملت كلام نصر الله اللافت دولة الامارات العربية المتحدة فمر مرور الكرام على التطبيع الذي اقامته مع اسرائيل ، بعد ان كان اهان قادتها كما كل قادة الخليج والعرب وهددها ووصفها بالمدن الزجاجية، مسقطا كل كلام شبيه بالسابق تجاه الامارات وهي التي اعلن وزير خارجيتها عبد الله بن زايد قبيل زيارة بايدن الى الخليج بأنها تتحضر لتبادل دبلوماسي مع ايران.

اذا تكامل كلام نصر الله مع ابراهيم ينمّ عن قراءتهما لما يحصل في المنطقة أو بصيغة أدق اضطلاعما كل من موقعه على ما يحضر من مشهد جديد في حال لم يحصل الانفجار الكبير اذا ما ارادت اسرائيل ذلك لاعتبارات انتخابية وهو أمر مستبعد.
لكن ما يقال في هذا الإطار ان لبنان سيكون في "رحم" التسوية التي قد تكون على حساب نظامه ربما او مستقبله السياسي لاسيما ان الضوء الأخضر للتوقيع على ترسيم الحدود سيكون من قبل حزب الله دون غيره من قوى سياسية او رسمية وبينها الحليفة، وسيكون لذلك له مقابل ذلك دورا اوسع في القراراللبناتي داخليا وخارجيا ،وهو ما عبر عنه نصرالله صراحة بقوله أننا سنتوجه اكثر الى الداخل اللبناني وبذلك هيأ الرأي العام والدول نفسيا الى وضع قاىم سيترجمه عمليا باالاستحقاقات المقبلة او ربما بالإطاحة بالنظام الحالي في مقابل اسقاط اتفاق الطائف الذي تمسك به البيان الأميركي السعودي، وربما ايصاله رىيس للجمهورية يحظى بموافقته اولا ...وكذلك الحكومة وتوازناتها من خلال صفقة كاملة تدور في فلكه ...


الأكثر قراءةً