المدعي العام الفرنسي يكشف تفاصيل جديدة عن “جريمة باريس”

Saturday, October 17, 2020

أعلن المدعي العام الفرنسي أن “الأخت غير الشقيقة لأحد الموقوفين في قضية قتل مدرس التاريخ في إحدى ضواحي باريس، كانت عضوًا في داعش”، متابعًا: “جماعة “أنصار الشيشان” أعنلت مسؤوليتنا عن عملية القتل”.

وأشار المدعي العام إلى أن “منفذ الاعتاء، شيشاني ولد في موسكو وعمره 18 عاما، وقد نشر صورة الضحية على وسائل التواصل الاجتماعي “تويتر” بعد الهجوم، مصحوبة برسالة تقول إنه نفذ عملية القتل”.


وقال المدعي الفرنسي لمكافحة الإرهاب إن “المدرسة التي كان يعمل فيها الضحية، تلقت تهديدات عدة في السابق”.


من جهته، أشار ممثل الادعاء الفرنسي المختص بمكافحة الإرهاب فرانسوا ريكارد اليوم إلى أن “الشاب الذي قطع رأس المدرس أمام المدرسة التي يعمل بها تحدث إلى تلاميذه في الشارع وطلب منهم أن يشيروا له نحو ضحيته”.

مقالات مشابهة

الرئيس الأميركي دونالد ترمب عبر "تويتر": يجب أن تنتهي الانتخابات في 3 تشرين الثاني وليس بعد أسابيع!

رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية: إرتفاع عدد ضحايا زلزال إزمير إلى 20 قتيلاً و786 جريحاً

بومبيو: سنطال أي جهة تساعد إيران بالتهرب من العقوبات

"اختلاف جذري" بين ترامب وبايدن إزاء الشرق الأوسط... وهذه "نقطة الالتقاء" الوحيدة!

بيان لمجموعة مينسك: أرمينيا وأذربيجان تتفقان على تقديم قائمة بالأسرى المحتجزين لدى الطرفين خلال أسبوع

حكومة إقليم كردستان العراق تقول إن عملا إرهابيا استهدف أنبوب تصدير النفط الخاص بالإقليم يوم الأربعاء