أسلوب جديد لقهر البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية

Wednesday, November 6, 2019

عندما بدأ توم باترسون يتقيأ، خلال عطلة كان يقضيها في مصر، اعتقد أنه مصاب بتسمم غذائي، لكن الأمر لم يكن كذلك. في الواقع كان مصابا ببكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية، وفقط بفضل عزم زوجته وعلاج ثوري جديد تم إنقاذ حياته.

عرفت ستيفاني، وهي عالمة مختصة في وبائيات الأمراض المعدية، أن زوجها توم باترسون كان يعاني من مرض شديد. كان في تلك اللحظة مستلقيا في غيبوبة مستحثة طبيا، لكنها صدمت حين عرفت أنه من المتوقع الآن أن يموت.

قررت الزوجة أن تبذل ما في وسعها لإنقاذ زوجها.

كانت فرص الأطباء في إبقاء توم على قيد الحياة تتناقص، حيث انتشرت بكتيريا قاتلة في دورته الدموية، وكانت تلك البكتيريا مقاومة لجميع المضادات الحيوية التي قدمها الأطباء.

كانت ستيفاني قد قرأت في بعض الأدبيات الطبية أنه، في بعض الأحيان، يمكن للأشخاص في الغيبوبة أن يسمعوا، لذلك قررت أن تسأل توم إذا ما كان يريد أن يعيش.

واعتقدت أنها لن يمكنها إنقاذ زوجها، إلا إذا كان يرغب هو في البقاء على قيد الحياة، وتقول: "لذلك قبضت بيدي على يده وقلت: عزيزي إذا كنت تريد العيش، فأنت بحاجة إلى أن تبذل ما في وسعك. الأطباء لم يتبق لديهم أي شيء. كل هذه المضادات الحيوية عديمة الفائدة الآن، لذا إذا كنت تريد أن تعيش، فعليك أن تضغط على يدي، ولن أترك بابا إلا وسأطرقه".

بعد برهة من الوقت، ضغط توم على يدها.

تقول ستيفاني: "لوحت بقبضتي في الهواء، وقلت: هذا رائع" ثم أطرقت قائلة: " يا إلهي، ماذا سأفعل الآن؟ أنا لست طبيبةً ولا أعرف ماذا أفعل".

التقى الزوجان، وكلاهما من العلماء في جامعة كاليفورنيا سان دييغو بالولايات المتحدة، من خلال عملهما في مجال البحوث المتعلقة بمرض الإيدز. وقاما بزيارة حوالي 50 دولة معا، وغالبا ما كانا يمضيان عطلة من أيام قليلة في نهاية المؤتمرات الأكاديمية، لاستكشاف أماكن جديدة.

في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2015، أسقط هجوم إرهابي طائرة روسية فوق شبه جزيرة سيناء في مصر، وعلى الرغم من ذلك قرر الزوجان الذهاب إلى مصر.

كانت الرحلة رائعة كما توقعوا، وكانت محطتهم الأخيرة في وادي الملوك بالأقصر، حيث قاموا بنزهة ليلية في مركب في نهر النيل، نالوا خلالها وجبة رائعة تحت النجوم.

وعقب عودتهم إلى غرفتهم الصغيرة على متن المركب، بدأ الزوج في التقيؤ.

ورغم إعطاء ستيفاني زوجها مضادا حيويا، كانت تصطحبه دوما في سفرها، إلا أنه لم يتحسن بالمرة بل تفاقمت حالته.

وبعد خروجهما من المركب اصطحبت ستيفاني زوجها إلى الأطباء، الذين أجروا له فحوصات بالأشعة المقطعية، فلم يجدوا تسمما غذائيا على الإطلاق.

لقد اكتشفوا خُرّاجا في أمعائه الغليظة يعرف باسم "الكيس الكاذب"، والذي نما حجمه ليصل إلى حجم كرة القدم.

بفضل تأمينهم الطبي، الذي حصلوا عليه مقابل 35 دولارا قبل الرحلة، تم نقل توم إلى مدينة فرانكفورت بألمانيا، حيث وجد الأطباء أن السبب الأولي للمشكلة كان حصوة، تم طردها من المرارة لكنها علقت في القناة الصفراوية.

ووجد الأطباء داخل الخراج (الكيس) سائلا بنيا غامضا، أشار إلى أن هذا لم يكن عدوى جديدة. وأثناء عملهم لمعرفة ما كان يحدث، بدأ توم في الوقوع في غيبوبة.

وبعد العديد من الفحوصات، عاد الأطباء وقالوا لزوجته:" هذه أسوأ إصابة على هذا الكوكب. هذه هي العدوى التي أغلقت المستشفيات في ألمانيا، وتسمىAcinetobacter baumanniiأو راكدة بومانية.

في عام 2017، أدرجتها منظمة الصحة العالمية كواحدة من ثلاث سلالات خبيثة من البكتيريا، التي يحتاج علاجها إلى ابتكارمضادات حيوية جديدة على وجه الضرورة.

لحسن الحظ، لا تزال هناك بعض المضادات الحيوية التي كانت فعالة في علاج توم، وتمكن فريق فرانكفورت الطبي من تحقيق الاستقرار لحالته.

ونظرا لارتباط الزوجين، عبر عملهما، بعلاقة صداقة مع عدد من الأطباء فقد تمكنا من الحصول على المشورة بشأن حالة توم، واتخذا قرارا بإعادته إلى مدينة سان دييغو بالولايات المتحدة.

وعندما وصل توم، تم اختبار حساسيته تجاه المضادات الحيوية مرة أخرى. وحينها تلقيا خبرا سيئا وهو أن المضادات الحيوية لم تعد مجدية معه.

لقد كان على الأطباء اتخاذ قرار صعب، وهو إما أن يجروا عملية جراحية لإزالة الخراج، أو محاولة سحب السائل الفاسد من جسمه. لكن الجراحة تقرر أنها محفوفة بالمخاطر، لأنه إذا دخلت البكتيريا إلى مجرى دمه فسوف يصاب بصدمة إنتانية.

لذلك اختار الأطباء سحب السوائل بدلا من الجراحة، وذلك بغرس خمسة أنابيب تصريف في بطن توم.

تم وضع خطط لنقله إلى مركز عناية مركزة طويلة الأجل. لكن في اليوم السابق لذلك، انزلق أحد أنابيب التصريف أثناء محاولته الجلوس في السرير، ما ألقى بكل العدوى في مجرى الدم.

لقد تعرّض توم لصدمة إنتانية على الفور، وتم نقله سريعا إلى العناية المركزة ووضعه على جهاز التنفس الصناعي .

تقول ستيفاني: "منذ تلك اللحظة فصاعدا، انتشرت البكتيريا في كل مكان في جسمه وفي دمه، وليس فقط بطنه. لقد كانت حالته تتدهور يوما بعد يوم".

في هذا الوقت تقريبا، سمعت ستيفاني بالمصادفة زملائها يسألون عما إذا كان قد تم إخبارها بأن توم سيموت، وأنها طلبت منه الضغط على يدها إذا كان يريد العيش.

ما لم تعرفه ستيفاني هو أنه في هذه اللحظة كان يهلوس بأنه ثعبان. لكن كيف يمكن أن يضغط على يدها بينما ليس للثعابين أيادي؟

لقد أدرك في النهاية، أنه يمكنه أن يلف جسده بالكامل حول يدها، وحينئذ فقط أعطى تلك الإشارة.

وإدراكا منها للحاجة الماسة إلى اتخاذ تدابير، تحولت ستيفاني للبحث بكثافة لدرجة أن البعض اطلق عليها PubMed وهو محرك البحث الخاص بالمكتبة الوطنية الأمريكية للطب.

وبحثت ستيفاني عبر هذا المحرك عن المقاومة للأدوية المتعددة، والراكدة البومانية أو Acinetobacter baumannii وكذلك عن العلاجات البديلة، فظهرت لها ورقة بحثية عما يسمى bacteriophage therapy أو العلاج بـ "الفيروسات البكتيرية".

وهي فيروسات تهاجم البكتيريا.

إنها صغيرة الحجم، أصغر 100 مرة من البكتيريا، وهي في كل مكان، كما تقول ستيفاني، في الماء وفي التربة وعلى بشرتنا. ويقدر أن 30 مليار منها تدخل وتخرج من أجسادنا كل يوم.

وقبل قرن من الزمان كانت هذه الفيروسات محل اهتمام الباحثين، كوسيلة محتملة لعلاج العدوى البكتيرية، لكن الاهتمام بها انزوى بعد اكتشاف الدواء الرائج البنسلين في عام 1928.

وكانت الخطوة التالية للزوجة التوجه إلى الإدارة الفيدرالية للأدوية، بمساعدة أحد أطباء توم، الدكتور شيب شولي من قسم الطب بجامعة كاليفورنيا سان دييغو، والذي وافق على علاج تجريبي.

ولكن كان هناك شرك. من أجل نجاح العلاج ، كان على ستيفاني أن تجد فيروسات تتوافق مع نوع البكتريا التي أصابت توم.

ومع وجود تريليونات الفيروسات على الكوكب لم تكن هذه مهمة سهلة.

وعبر الإنترنت تواصلت ستيفاني مع باحثين ومؤسسات بحثية في مختلف أنحاء العالم، للوصول إلى الفيروس المطلوب.

وفي غضون ثلاثة أسابيع، وبفضل طالب دكتوراه كان يعمل في المختبر على مدار 24 ساعة، تم تجهيز مجموعة من 4 أنواع من الفيروسات.

في تلك اللحظة كان توم على مسافة ساعات من الموت، حيث فشلت رئتاه وكليتاه وزود بجهاز تنفس صناعي، وكان يعطى 3 أدوية للحفاظ على استمرار نبضات القلب.

تم حقن النوع الأول من الفيروسات في بطن توم عبر أنابيب، في المكان الأقرب للعدوى. وعندما أصبح أكثر استقرارا، تم حقن مجموعة ثانية أكثر فعالية، تم تطويرها في مركز طبي تابع للبحرية الأمريكية، في مجرى الدم.

وبعد ثلاثة أيام، استيقظ توم من غيبوبته.

ومع استمرار علاجه، جرى استخدام عدد من الفيروسات، وطورت البكتيريا مقاومة لبعضها. وليس من الواضح تماما أي نوع نجح وأيها فشل.

والآن قطع توم ثلاثة أرباع الطريق نحو الشفاء، الذي توقع الأطباء أن يمتد لأربع سنوات.

وكان على توم إعادة تعلم الابتلاع، والتحدث والوقوف والمشي. وغادر المستشفى على كرسي متحرك لأن عضلاته قد ضمرت.

لكن لا يزال هناك العديد من العقبات التي يجب عبورها، قبل أن يدخل هذا النوع من العلاجات إلى التيار السائد في مجال الطب.

فهذه الانواع من الفيروسات ليست مثل الأدوية التي تعمل بكفاءة ضد مجموعة متنوعة من البكتيريا، لكنها تعمل بشكل أفضل حين يتم تطويرها خصيصا، لمهاجمة الجرثومة التي أصيب بها مريض بعينه، ما يجعل إجراء التجارب السريرية أكثر تعقيدا. وحتى الآن لم يحدث هذا سوى في حالات قليلة.

لكن ستيفاني وتوم أصبحا من دعاة العلاج بالفيروسات البكتيرية فقد كتبا قصتهما في كتاب بعنوان "المفترس القوي"، ويجري تحويله حاليا إلى فيلم وثائقي وآخر سينمائي في هوليوود.

BBC

مقالات مشابهة

المحتجون يقفلون مصلحة مياه طرابلس ويطالبون الموظفين بمغادرة الدائرة

طريق القصر الجمهوري سالكة بالاتجاهين وانتشار كثيف للجيش

حرق اطارات على الطريق المؤدية من سن الفيل الى الاوتوستراد المؤدي الى الكرنتينا

طريق خلدة عرمون مقفلة بالاطارات المشتعلة

استمرار إقفال أوتوستراد كفرحزير على المسلكين وطريق رشدبين مقطوعة

توسك يحذّر بريطانيا بأن نفوذها الدولي سيتراجع بعد بريكست