خاص - هم صوت الضمير الذي فقده معظم السياسيين!

Friday, October 25, 2019

Abir Barakat

خاص - عبير بركات

"الاحترام" هو من الصفات الجميلة التي يتحلّى بها الإنسان، فهو أساس التعامل مع الآخرين وأساس كل العلاقات في العالم، يمكن أن نختلف مع أقرب الناس إلينا سواء بأفكارنا أو بإنتمائنا السياسي، أو حتى في ما نحب من أبسط الأمور... ولكن لا يمكن أن نفرض رأينا على الآخرين بالقوة أو بالشتيمة أو بإهانة شرفنا وكرامتنا ولا حتى على أولادنا، فالتعامل بين الناس يتطلب "الإحترام"..


تسعة أيام مضت على الإنتفاضة الشعبية، والإعلاميين ومراسلي القنوات التلفزيونية يغطون الحدث مباشرة من ساحات الإعتصام، يتنقلون من منطقة الى أخرى لينقلوا صوت الناس ووجعها متحملين الروائح الكريهة والأمطار وزحمة السير الخانقة، وأيضا ً الكلمات النابية بحق المسؤولين.. ولا وقت لديهم للراحة..


من موقعنا الاعلامي نعلم كم تتطلب هذه الفترة مجهوداً من الجسم الإعلامي بكافة أقسامه المرئية والمسموعة والمكتوبة والإلكترونية، فالكل يعمل ليلاً نهاراً لإيصال صوت كل مواطن الى بيته أو هاتفه!


نعم نحن السلطة الرابعة التي برهنت الأيام أنها أهم السلطات.. لأننا صوت الشعب المقهور، صوت الضمير الذي فقده معظم السياسيين! فممنوع أن يتعرض أي مراسل للشتائم اذا انتمى لمحطة مخالفة لرأيه السياسي..


كل التقدير والإحترام لكل المراسلين والمراسلات الذين ينقلون دمعة الشعب المقهور..


مقالات مشابهة

هذا ما أعلنه الصفدي بشأن طرح اسمه لتشكيل الحكومة...

ملوحا بخطوات تصعيدية.. الاتحاد العمالي: كنا في صدد التحرك لكن الحراك سبقنا

هارون: قائد الجيش سيجري اتصالاته لحلّ أزمة المستشفيات

بوسطة الثورة: قررنا اختتام الجولة بصيدا على ان ينضم إلينا ثوار النبطية وكفررمان

نقابة محامي بيروت .. انسحاب مرشح التيار الوطني الحر

"ستاندرد آند بورز" تخفض تصنيف لبنان إلى "CCC/C" مع نظرة مستقبلية سلبية