درغام تابع مع اللبكي وضع الطرق ودعا فنيانوس لزيارة ميدانية لعكار

Monday, September 9, 2019

تابع عضو تكتل "لبنان القوي" النائب أسعد درغام، واقع الطرق العامة والاوتوسترادات في عكار مع محافظ عكار عماد اللبكي، عقب تكرار حوادث الصدم على الطرق العامة وسقوط عدد كبير من الضحايا، إذ لا يكاد يمر يوما واحدا من دون الافادة عن وفاة احد العكاريين على الطرق التي تفتقر لأبسط مقومات السير".

ودعا درغام اللبكي الى "المبادرة للتخفيف من الأضرار القائمة"، ولفت الى أن "الواقع القائم مؤلم للغاية، إذ تغيب الوسطيات والحواجز الباطونية أو الحديدية عن جوانب الطرقات والمنعطفات الخطرة، ما يتسبب يوميا بالعديد من حوادث السير، كما تغيب شبكات الانارة العامة وإشارات السير بمختلف أنواعها إضافة الى غياب العاكسات الضوئية الليلية".

وطالب النائب درغام وزارة الأشغال ب"توفير أدنى شروط السلامة على طرقات عكار، خصوصا أن لا موازنة لدى البلديات والاتحادات"، داعيا وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ل"زيارة ميدانية لعكار لتفقد أوضاع الطرق العامة، إذ من الضروري الاسراع بتنفيذ الوسطيات والارصفة عند مداخل ومخارج القرى والمباشرة بتنفيذ طريق عام الكويخات - البيرة في أسرع وقت ممكن".

واشار الى أن "ظاهرة المطبات لا نجدها في باقي المحافظات، ونحن نتفهم هواجس الاتحادات والبلديات كونها الحل الوحيد الذي يلجأون اليه مكرهين بهدف حماية الأهالي، ولقد ناقشنا هذا الأمر مع المحافظ اللبكي، لكن يجب أن تترافق المطبات مع خطوات أخرى، أقله لجهة التحذير من وجودها ومن المنعطفات الخطرة ووضع العاكسات الضوئية على المطبات وطلاء خطوط الطرقات وجوانبها بواسطة خطوط خاصة عاكسة للضوء، في محاولة للتخفيف من الأضرار الجسدية والمادية التي تلحق بالمواطنين والمارة".

مقالات مشابهة

اللقيس: نحو استراتيجية جديدة ويدنا ممدودة للقطاع الخاص

حادث مروّع كاد يودي بحياته.. النقيب قزي ينجو من الموت بأعجوبة

معلومات للـmtv: البخاري سلم الحريري دعوة للمشاركة في مؤتمر في المملكة اواخر تشرين الاول

باسيل: رفضنا سابقا توطين الفلسطينيين ونرفض مجددا توطين السوريين

باسيل: وجود النازحين بات يهدد وجود الدولة جراء الضغوطات الامنية والاقتصادية التي نواجهها ولا يمكن لاحد ان يفرض علينا توطينا او اندماجا لهؤلاء

باسيل: لبنان ملتزم بالقرار ١٧٠١ وهو لم يعتدِ على اسرائيل بل هي دائما المعتدية تماما كما حصل اخيرا وفي كل مرة