بعد تمزيق اللافتات في الشوف... القوات للعونيين: كالعادة "طلعت سلّتكن فاضية"

Saturday, August 17, 2019

كتب مارون مارون طيلة ليل أمس، تناقلت مجموعات كبيرة من "العونيين" خبراً مفاده أن "القواتي" مارك قزي من بلدة دير القمر هو الذي قام بتمزيق اللافتات المرحِّبة بالرئيس عون في بلدات الشوف، ونشروا صوراً له، وأنه تم توقيفه وقد اعترف بفعلته وأقر انه كان برفقة إثنين من رفاقه "القواتيين" وبالتالي حاولت الماكينة العونية الإيحاء أن "القوات اللبنانية" هي المسؤولة عن هذه الواقعة.
إلا أن الحقيقة سطعت كالشمس، فبعد توقيف الرفيق القزي والتحقيق معه، تبين ولحسن حظه أن سيارته هيونداي i10 سوداء اللون مجهزة ب GPS وقد سجّل مرور السيارة على الطريق التي ترفع اللافتات إلا أنها لم تتوقف امام أية لافتة، وبالتالي تبين انه لا علاقة للقزي لا من قريب ولا من بعيد وقد تُرك حراً طليقاً بعد ثبوت دليل براءته القاطع، علماً ان عدد السيارات المشابهة التي سلكت الطريق تبلغ العشرات، إلا أنهم اختاروا القزي لغاية لم تتحقق...
نعم، اتصل بنا الرفيق مارك قزي فور اطلاق سراحه ليقول: "أفخر أني قوات لبنانية وان الممارسات التي تذكرنا بحقبة الوصاية لن تثنينا عن متابعة المسيرة."
اصدقاؤنا "العونيون"، نعتذر منكم عن عدم تلبية رغباتكم... وهدفنا هو بناء دولة عادلة لا تمزيق لافتات عابرة... وكالعادة "طلعت سلّتكن فاضية"... والسلام.

مقالات مشابهة

عاصي الحلاني في أول تعليق بعد خروجه من المستشفى: إنني بخير... ألقاكم قريبا

حاصباني: حسابات "القوات" صائبة وهي هي قيام دولة القانون والمؤسسات وعسى ألا تحصل ممارسات مدمرة تحت شعار الإصلاح

وكالات: موقع إلكتروني لتتبع السفن يرصد ناقلة نفط تدعى "ساراك" (sarak) وتحمل العلم الإيراني، وهي تغادر السواحل السورية

إشكال فردي في عين الحلوة تخلله إطلاق نار...

قواعد ملكية كسرها الأمير هاري وزوجته.. تعرف عليها

صفقة "إس 400" تكتمل.. وعلاقات تركيا بـ"الناتو" على المحك