يختبؤون وراء رياض سلامة!

Monday, May 20, 2019

يقول مسؤول رفيع في احد المصارف، إن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أمام مأزق، فإذا ما أبلغ المسؤولين بأن الأوكسجين بدأ ينضب وأنه من الضرورة معالجة الوضع، تعمد بعض الجهات لشن حملة عليه، وتحمله المسؤولية لتبرّئ ذاتها من سياستها التي أوصلت البلاد الى هذا التردي الاقتصادي، وإذا ما قال سلامة بأن الاوكسجين متوفر والواقع النقدي جيد، تتخذ بعض القوى من هذا الكلام زخما للتجاذب فيما بينها، وتحقيق النقاط على حساب الواقع النقدي الذي انقذه سلامة منذ توليه حاكمية مصرف لبنان.
يتابع المدير الواسع الاطلاع مشيراً الى ان القوى السياسية، لا تقدّر الواقع الذي هو عليه البلد، وتتصرف على قاعدة ان سلامة باستطاعته انقاذه ومعالجته، وهي تختبئ وراء الحاكم الذي تمكن عبر عدة خطوات من منع السقوط، ولذلك تستمر هذه القوى في مناكفاتها وسياساتها الشخصية.

مقالات مشابهة

البستاني عرضت وهكذا كان رد القوات

المتعهد المحظي بالنفايات

أيام ادمون فاضل

خطف قريب للأسد في لبنان

دعم مالي للكنيسة ..هكذا تبخر...

مصنع الوزير