أبو فاعور بحث مع مؤسسة التمويل الدولية والمصارف اللبنانية آلية تمويل المشاريع الصناعية بقروض ميسرة
شارك هذا الخبر

Friday, May 10, 2019

عقد وزير الصناعة وائل أبو فاعور اجتماعا، قبل ظهر اليوم، ضم ممثلين عن مؤسسة التمويل الدولية (IFC) وعن مجموعة من المصارف اللبنانية الخاصة هي البنك اللبناني - الفرنسي وفرنسبنك وبنك ميد وبنك عودة. وأطلعهم على أن شكاوى الصناعيين الذي يلتقيهم باستمرار تركز على أن عدم تأمين التمويل وعدم الحصول على القروض الميسرة وبفوائد متدنية يشكلان أحد أبرز المشكلات التي تعترض الاستثمار في القطاع الصناعي، والتي تحد من تطوير النشاط الصناعي وتحديثه وتوسعته وتجهيزه بالآلات الجديدة، مما يقلل من حجم خطوط الانتاج ومن قدراتهم التنافسية في أسواق متطلبة.

وكشف أن هذه القروض بالفوائد العالية وبالشروط القاسية تعترض الطريق أمام تكبير حجم القطاع الصناعي.

وأكد لهم ضرورة مشاركة القطاع المصرفي في تحريك الاقتصاد وعجلة الانتاج. وشرح أن ملاءة المصارف عامل ثقة وايجابي بالقطاع المصرفي الذي يرتكز عليه الاقتصاد اللبناني والقطاع الخاص ككل. ويتيح هذا الوضع للمصارف اقراض الأموال والرساميل لاستخدامها وتوظيفها في مشاريع استثمارية وانتاجية وصناعية جديدة بفوائد متدنية وشروط مرنة، تحرك عجلة النمو وتخلق بيئة حاضنة للأعمال وتؤمن فرص العمل الأمر الذي يوفر حركة اقتصادية متكاملة فيتراجع الركود والجمود.

وتم البحث في آليات تسهيلية تؤمن هذه الفرصة الجاذبة للصناعيين للاستثمار، عن طريق مساهمة مؤسسة التمويل الدولية في دعم هذ القروض.

وأبدى ممثلو المصارف اللبنانية تجاوبا مع هذا الطرح. وسيصار إلى الطلب من جمعية الصناعيين اللبنانيين اعداد لائحة بالصناعيين الراغبين بالحصول على قروض صناعية وارسالها إلى هذه المصارف لتقييم الطلبات ودراسة امكانات التمويل الميسر.

مقالات مشابهة

د. رضوان السيد- أهو مُشكلٌ يحله التفاوض؟

نصرالله: بعد الانتهاء من نقاش الموازنة، القوى السياسية معنية بمناقشة مسألة عودة النازحين السوريين

نصرالله: الرئيس الأسد أكّد لي الرغبة في عودة جميع النازحين والاستعداد لتسهيل هذه العودة

نصرالله: انعدام الأمن هو من الادعاءات الهادفة الى تخويف السوريين من عودتهم الى بلدهم

أحمد قبلان هنأ بعيد التحرير: هذا يوم كل لبنان

جريح بانزلاق صخري على سيارة في جزبن

نصرالله: هناك إصرار أميركي غربي خليجي على رفض عودة النازحين السوريين الى بلدهم بسبب الانتخابات السورية

نصرالله: السبب الحقيقي لانهاء ملف النازحين هو سياسي ومرتبط بالانتخابات الرئاسية في سوريا لأن ولاية الرئيس بشار الاسد ستنتهي في العام 2020

نصرالله: كل اللبنانيين يجمعون على المساعدة على اعادة النازحين السوريين الى بلدهم الا ان الخلاف هو حول الاسلوب