ناشونال إنترست- "وزير خارجية الظل" يرسم السياسة الخارجية لرئاسة ترامب الجديدة

  • شارك هذا الخبر
Saturday, June 22, 2024

هل ستكون سياسة ترامب الخارجية حربا باردة ثانية؟ أم براغماتية جديدة؟ أم انعزالية تحمل شعار "أمريكا أولا"؟ جيكوب هايلبرون – ناشونال إنترست

يحدد مستشار الأمن القومي السابق روبرت سي أوبراين الذي يشار إليه باسم "وزير خارجية الظل" لدونالد ترامب الخطوط العريضة للسياسة الخارجية لرئاسة ترامب الجديدة.

يسعى أوبراين إلى استخدام خطاب "أمريكا أولا" لتعزيز ما يبدو وكأنه سياسة محافظة جديدة. وهي سياسة خارجية متشددة وخالية من الخطاب حول الترويج للديمقراطية. فهي ستدعم إسرائيل بلا أدنى شك، وتدفع أوروبا إلى تحمل عبء دعم أوكرانيا، وتشن حربا باردة جديدة ضد الصين، وتسعى إلى الإطاحة بالنظام في إيران.

ويقدم أوبراين ترامب الذي يسعى، مثل رونالد ريغان، إلى إحياء القوة الأمريكية في الداخل والخارج. فهو يقدم الصين باعتبارها التهديد الرئيسي لأمريكا، مثلما كان الحال مع الاتحاد السوفييتي خلال الحرب الباردة. ولا يؤيد أوبراين عقيدة ريغان المتمثلة في "السلام من خلال القوة"، بل يحتضنها، معلنا أنه في ظل قيادة ترامب الحكيمة، يمكن لأمريكا أن تصبح مرة أخرى "آخر أفضل أمل للبشرية".

في إشادته بترامب، يرفض أوبراين فكرة أن الرئيس السابق كان يهتم بالمعاملات التجارية فقط، كما يرفض فكرة انعزاليته. ويرى أوبراين أن قيادة ترامب عززت حلف شمال الأطلسي، فضلا عن التحالفات في آسيا. وكما يصور أوبراين، لم يكن ترامب يحاول استعداء حلفاء أمريكا، بل كان ببساطة يلقي نظرة موضوعية على موقف أمريكا في الخارج، والذي أسيء إدارته إلى حد كبير من قبل الرئيس باراك أوباما.

لقد أصبح الوضع أكثر خطورة بعد أربع سنوات من حكم الرئيس بايدن. ويعلن أوبراين أن "هذا المستنقع من الضعف والفشل الأمريكي يدعو إلى استعادة ترامب للسلام من خلال القوة". ويدعو أوبراين إلى حشد هائل للقوة العسكرية الأمريكية في آسيا لمواجهة الصين، بما في ذلك بناء القوات المسلحة للفلبين وفيتنام وإندونيسيا، فضلاً عن نقل قوات مشاة البحرية بالكامل إلى المحيط الهادئ. كما يجب على واشنطن أن تشن حربا اقتصادية ضد بكين من خلال فصل اقتصادها بالكامل عن اقتصاد الصين.

ويدرك أوبراين التراخي الخطير في الهدف الأمريكي في الشرق الأوسط. وهو يحدد مصدر الأعمال العدائية بين حماس وإسرائيل في طهران. ووفقا لأوبراين، فإن العودة إلى حملة الضغط الأقصى ضد إيران وتقديم شيك على بياض لإسرائيل لسحق حماس سوف يؤدي إلى السلام والاستقرار في المنطقة. ويكتب قائلا: "يجب أن يكون تركيز السياسة الأمريكية في المنطقة على النظام الإيراني الذي يزعم أنه المسؤول عن الاضطرابات.

وعلى نحو مماثل، أعرب أوبراين عن تفاؤله إزاء إمكانية إنهاء الصراع في أوكرانيا بسرعة. ويضيف أن نهج ترامب سيكون الاستمرار في تقديم المساعدات الفتاكة لأوكرانيا، بتمويل من الدول الأوروبية، مع إبقاء الباب مفتوحا أمام الدبلوماسية مع روسيا. كما يدعو أوروبا إلى قبول انضمام كييف على الفور إلى الاتحاد الأوروبي.

ويشير ويليام روجر، رئيس المعهد الأمريكي للإصلاح الاقتصادي ومرشح ترامب السابق ليصبح سفيرا إلى أفغانستان، إلى أن أوبراين صوت مهم في محادثات السياسة الخارجية للجمهوريين. إنه يدافع بحق عن سجل ترامب في السياسة الخارجية، خاصة فيما يتعلق بتصميمه على تجنب بدء حروب جديدة وإنهاء حروبنا الأبدية في الشرق الأوسط.

لكن روجر لديه تحفظات عندما يتعلق الأمر بالصراع مع الصين. ويشير إلى أنه في حين تمثل الصين التحدي الاستراتيجي الأكثر أهمية لأميركا، فإن "الدعوات إلى الفصل ليست واقعية أو حكيمة". ومن شأنه أن يلحق الضرر بالمستهلكين والمنتجين الأميركيين. كما أن التعريفات الجمركية الضخمة أو الانفصال السريع يمكن أن يساهم في خلق الظروف التي قد تؤدي إلى صراع كارثي. إن نهجنا تجاه الصين يحتاج إلى أن يكون مصمما بذكاء لعلاقة معقدة وفريدة من نوعها، وليس حربا باردة ثانية.

ويرى كيرت ميلز، رئيس تحرير مجلة المحافظين الأمريكيين، أن أوبراين شخصية رئيسية في معسكر ترامب. ويشيد ميلز بقدرة أوبراين على تشكيل السياسة الخارجية الأميركية بالقول: "أوبراين هو طليعة البراغماتيين الجدد لترامب. وبعيداً عن كسر الحزب الجمهوري، أو النظام العالمي، فإن الفريق الجديد سوف يعيد تشكيل القوة الأمريكية من خلال نظام من شأنه أن يربك منتقديها الدوليين. وسيكون ترامب رئيسا للسياسة الخارجية".

وسواء كانت السياسة الخارجية حربا باردة ثانية، أم براغماتية جديدة؟ أم انعزالية تحمل شعار "أمريكا أولا" فقد أطلق أوبراين الطلقة الأولى في ما من المرجح أن يكون معركة مطولة حول سياسة ترامب الخارجية.