نائب "أمل": يختطفون الإنتخابات لأنهم يريدون رئيساً يسير بقرراتهم!

  • شارك هذا الخبر
Saturday, June 15, 2024

صرح النائب هاني قبيسي، اليوم السبت، بأن "من يرفض الحوار الداخلي على مساحة لبنان هو من يختطف الانتخابات الرئاسية، من قصف جناتا واستهداف المدنيين والاطفال والاعتداء على حدودنا واحتلال مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، هو من يعطل الانتخابات".

وأردف قبيسي، في احتفال تأبيني في حسينية بلدة الغسانية، أن "الواقع في لبنان هذه الايام مزر، ولبنان دولة بعيدة كل البعد عن الوحدة الوطنية، وللأسف لا نرى اليوم احدا يبحث عن الوحدة الوطنية الداخلية على ساحتنا اللبنانية سوى الثنائي الوطني الذي سعى وبشكل دائم لتكريس الحوار والتفاهم بين كل الطوائف، رافضين كل صيغة تكرس الانقسام والطائفية في لبنان".

وتابع، "دعونا الى الحوار بشكل دائم ليكون لهذا الوطن وحدة موقف، فلا يمكن لدولة يعتدى عليها من الخارج ويكون اركانها متفرقون مختلفون، فالبعض لا يرى المقاومة كضرورة وطنية وآخر يرى الواقع الداخلي اهم من الدفاع عن الحدود وعن سيادة الوطن، والبعض يتغنى بسيادة تتحقق من خلال الانتخابات وغيرها، ونحن نقول نعم المواقع الرسمية الاساسية في لبنان مهمتها ووجودها هو حماية لبنان وحماية الدستور والسيادة، اما ما نسمعه هذه الايام من رفض للحوار ورفض للتفاهمات ورفض للمقاومة والدفاع عن حدودنا رفضا لدعم غزة، هي مواقف ملتبسة ولا تؤدي الى وحدة وطنية والى وحدة قضية مركزية على مستوى الوطن".


ولفت قبيسي الى أن "لا يمكن ان يكون للدولة موقفان ورأيان، بعض مع المقاومة وبعض اخر ضد المقاومة. نقول لمن يدعي بأن الثنائي الوطني اختطف الرئاسة وانتخاباتها على الساحة اللبنانية إن من يختطف الرئاسة وانتخاباتها هو من يسعى وبشكل دائم لتدمير المقاومة وتفكيك قوتها وضرب الدول المستقرة في المنطقة مؤسسا لمشروع يريد السيطرة من خلاله على منطقتنا، يفكك الانظمة ويعطل الانتخابات يحاصر ويفرض العقوبات ويزرع الخلافات الداخلية ويقول إن الثنائي الوطني هو من يختطف الانتخابات الرئاسية. من يخطف الانتخابات هو من قصف جناتا بالامس واستهدف المدنيين والاطفال، وهو من يعتدي على حدودنا، ومن يحتل مزارع شبعا وتلال كفرشوبا ومن يعطل الانتخابات في لبنان ويختطفها هو كل دولة تدعم العدو الإسرائيلي".

واستكمل، "نعم يحاصرون لبنان بعقوبات وبعض اللبنانيين مع هذه القرارات، مع هذه المواقف الغربية التي تسعى بشكل دائم لتدمير هذا الوطن، يزرعون الخلافات ويضعون الشروط على استخراج النفط على الخطة الاقتصادية وبناءها، يسعون لتعطيل كل شيء لتكون لهم دولة تؤيدهم وتسير بسياستها بحالات التطبيع، يسعون لتكريسها على مساحة الشرق الاوسط بسياسة الخنوع التي فرضوها على اغلب الدول العربية. يختطفون الانتخابات لانهم يريدون رئيسا يسير بقرراتهم وارائهم وينفذ عقوباتهم على الساحة اللبنانية، ونحن قلنا للجميع على مستوى ساسة الوطن تعالوا لنتحاور لنتلاقى لنتفق على رئيس للجمهورية، فمن يرفض الحوار الداخلي على مساحة لبنان هو من يختطف الانتخابات الرئاسية هو من يعطل الانتخابات".

وختم قبيسي، "قلنا ولا زلنا نقول نحن جاهزون للحوار مع كل الاطراف اللبنانيين. تعالوا لنتفق على المبادئ الاساسية لننتخب رئيسا للجمهورية لنتفق على دعم الجيش اللبناني بإمكانات واسلحة وقدرات ولنتفق على وضع خطة اقتصادية نعالج من خلالها الوضع المعيشي للمواطن. نحن مع حوار يعيد بناء الدولة ويقوي الجيش لاننا اصحاب نظرية بأن قوة لبنان بوحدة شعبه وجيشه ومقاومته هذا ما سنتمسك به ليبقى لبنان قويا ومقاوما فلا يمكن ان تنكشف ساحتنا امام الاعتداءات الاسرائيلية. سنحافظ على عناصر قوتنا داعين الجميع إلى وقفة ضمير لننقذ بلدنا. مع الاسف البعض يرفض الحوار ولغة التفاهم، وهذا ما يعطل الدولة ومؤسساتها وبالتالي يبقى لبنان رهن السيطرة الغربية على قرارات البعض فيه ليصبح دولة ضعيفة لا تقوم بواجباتها تجاه الدفاع عن شعبنا وحماية مؤسساتنا".