بعد إغتيال "أبو طالب".. تقرير يكشف متى دور نصرالله!

  • شارك هذا الخبر
Thursday, June 13, 2024

بدأ الإعلام الإسرائيلي يتحدث عن قدرة الجيش على اغتيال أرفع قادة حزب الله، وبينهم أمينه العام حسن نصرالله، وذلك بعد اغتيال إسرائيل للقيادي في “الحزب” طالب عبدالله الملقب بـ”أبو طالب”.

وفي السياق، نشرت “جيروزاليم بوست” مقابلة مع الكاتب في منتدى الشرق الأوسط، والأستاذ فخري في قسم تاريخ الشرق الأوسط ومدير مركز دراسات العراق في جامعة حيفا، الدكتور أماتسيا بارام، الذي قال إن “تصفية عبدالله تقلق أعضاء حزب الله، فهم يدركون الآن أن الجيش الإسرائيلي يعرف عنهم أكثر بكثير مما نعرفه”.

وأكد أن عملية الاغتيال تشير إلى أن “الأمن الميداني لحزب الله ليس محكمًا، وأن نظام استخبارات الحزب قد تم اختراقه، وتمكن الجيش الإسرائيلي من اختراق شبكاته وأنظمته وتحديد الأشخاص المناسبين للقضاء عليهم”.

وأضاف: “يدرك نصرالله أن الجيش الإسرائيلي لديه القدرة على قتله متى أراد ذلك، وأعتقد أن هذا يقلقه قليلا، وهو يدرك أنه سيكون التالي في صف الموت إذا اندلعت حرب واسعة النطاق، والقضاء عليه يعد نجاحا كبيرا في الحرب النفسية ضد حزب الله لأنه يؤدي إلى قلق كبير بين القادة الذين يعرفون أنهم قد يكونون التاليين”.

ولفت الدكتور بارام، إلى أنه “في المرة الأخيرة التي قضينا فيها على كبار قادة حزب الله، زاد الأخير من حجم النيران وأطلق المزيد من الصواريخ والقذائف على إسرائيل، ومع ذلك، لم يتجاوزوا الخطوط الحمراء غير المعلنة”، مشيرا إلى أن “حزب الله قد يقوم بزيادة نطاق النيران، لكن لن يقوم بتوسيع المدى بشكل كبير. النقطة المهمة هي نوع الأهداف التي يحاولون ضربها. وحتى الآن، لم يحاول ضرب هدف مدني كبير، بل حاول ضرب عدد قليل من الأهداف العسكرية، وهو الخط الحاسم الذي يفصل بين استفزاز إسرائيل وبدء حرب واسعة النطاق”.

وأردف: “الحزب مستعد لحرب واسعة النطاق لكنه لا يريدها، وبالتالي لن يحاول مهاجمة أهداف مدنية”، مبينًا أنه “من وجهة نظرهم، فإن بدء الحرب سيكون خطأ كبيرا، حيث سيكون لدى الولايات المتحدة حينها شرعية للانضمام إلى القتال. في المقابل، إذا بدأت إسرائيل الحرب، فلن يضطر الأمريكيون إلى الانضمام إلى القتال”.

المصدر: "جنوبيّة"