كمسمولسكايا برافدا- من الذي يحرض على صراع جديد في القوقاز؟

  • شارك هذا الخبر
Monday, September 18, 2023

كتب إيفان بانكين وإيغور ياكونين، في "كومسومولسكايا برافدا"، حول الجهات التي تعمل على إشعال حرب جديدة في القوقاز.

وجاء في المقال: لقد صدرت من يريفان مؤخراً أشياء غير سارة لموسكو. فتارة تتحدث القيادة الأرمينية عن عدم جدوى منظمة معاهدة الأمن الجماعي وتستدعي ممثلها؛ وأخرى، يقولون إن قرارات المحكمة الجنائية الدولية قد تكون قانونية بالنسبة لهم؛ بل وصل الأمر إلى تصريح رئيس وزرائهم، بأن الروس لم يفوا بواجبهم التحالفي تجاه هذه الجمهورية القوقازية المعتدة بنفسها، ولم يقوموا بحمايتها.

وقد ناقشنا على هواء إذاعة "كومسومولسكايا برافدا" هذا الموضوع مع مدير مركز دراسة الصراعات العسكرية والسياسية أندريه كلينتسفيتش، فقال:

إذا لم يتحدث الطرفان ويتفقا فهناك احتمال لنشوب صراع جديد. روسيا، كطرف ثالث، لن تكون قادرة على وقفه. علاوة على ذلك، تعلن أرمينيا عن رغبة في الانتقام.

كيف سيبدو؟

هم يعتقدون بأنهم لم يكونوا مستعدين جيدًا للصراع السابق، لكنهم الآن اشتروا أسلحة من جميع أنحاء العالم. وها هم على استعداد لمواجهة التحديات مرة أخرى.

ومن المستفيد من هذا؟

الأميركيون. لا مصلحة لهم في تهدئة الوضع في هذه المنطقة. وقد منعوا مشاركة جورجيا في المجموعة الثلاثية، التي ضمت ثلاثة نواب لرؤساء الحكومات وستة وزراء خارجية من جميع دول المنطقة. قالوا لهم من الخارج مباشرة: لا تشاركوا في المفاوضات. وترى الولايات المتحدة الآن فرصة للتأثير في الوضع، من خلال أرمينيا، وإعادة إشعال الصراع هناك. ويجرّون إليه الأتراك والإيرانيين وبعض الأطراف الأخرى، ويحاولون تشويه سمعة منظمة معاهدة الأمن الجماعي بالقول: انظروا، أرمينيا في حالة حرب، ولا يقدمون أي مساعدة لها.

إذا خرجوا من منظمة معاهدة الأمن الجماعي، ألا ينبغي أن نتدخل؟

بالمناسبة، نعم. ولكن عندما سيواجه باشينيان ورفاقه مشاكل جديدة، فسوف يلجؤون إلينا مرة أخرى. وسيكون علينا إعادتهم إلى طاولة المفاوضات.


روسيا اليوم