خاص- عن اعتصام المجلس..هكذا جاءت مواقف الكتل!- سحر الزرزور

  • شارك هذا الخبر
Tuesday, January 24, 2023



خاص- الكلمة اونلاين
سحر الزرزور

دخل الاعتصام الذي اطلقه النائبان التغييريان النقيب ملحم خلف و الدكتورة نجاة عون من داخل المجلس النيابي يومه السادس. لا خرق يُذكر في المشهدية العامة، باستثناء انضمام بعض النواب الى زملائهم وآخرهم المرشح لرئاسة الجمهورية النائب ميشال معوّض.
انتقادات كثيرة طالت هذا التحرك من أطراف المعارضة قبل الموالاة، وقد ظهر ذلك في عدم ملاقاة قسم كبير من الحلفاء لهذه المبادرة.

وفي السياق، أشار عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب رازي الحاج الى أنه وبالشكل، يحق لكل نائب أو تكتل التعبير عن موقفه من الحالة التي وصل اليها اللبنانيون، ومن تعطيل انتخاب الرئيس وضرب الموقع. لكن هذا التعبير لا يعالج عمق الازمة، فهناك فريق يعطل النصاب ويقول أن السبب في عدم الذهاب للدورة الثانية هو أن لا مرشح يملك ال 65 صوتاً في المجلس. وبالتالي، فان استعادة زمام المبادرة من قبل المعارضة يبقى الأساس. فيما العمل الجدي والفعلي وتوحيد صفوف المعارضة هو السبيل الوحيد لجمع ال65 صوتاً المطلوبين لانتخاب ميشال معوض رئيساً للجمهورية، أو أي شخصية قادرة على إعادة وضع لبنان على السكة الصحية.

اما النائب السابق في تكتل "لبنان القوي "ايدي معلوف" فقد استغرب عدم تنسيق النواب التغييرين هذه الخطوة مع اقرب الحلفاء، وأوضح أن هذه الحقيقة خرجت الى العلن بعد المواقف التي صدرت عن النواب عند اعلان الاعتصام. واعتبر أنه اذا كانت النية لدى هؤلاء دق ناقوس الخطر، فهذا ليس بجديد لأن الجرس قُرع منذ زمن والناس لا تنتظر من النواب هذا الاعتصام بل حل فعلي.
وتابع: "التواصل بين الأطراف يبقى الحل الأفضل لمناقشة كيفية انجاز هذا الاستحقاق عبر التوافق بين الجميع بالإضافة الى وجوب البحث في المرحلة القادمة، خصوصاً وأنهم برهنوا جميعهم عن قدرتهم على التعطيل في البلد، فيما أن الوقت قد حان للبناء لا للتعطيل. وبالملخص، المسألة ليست في طرح المرشحين."

هذا ورأى عضو اللقاء الديموقراطي النائب بلال عبد الله في هذه الخطوة تعبير ديمقراطي، واطلاق صرخة لوضع الجميع أمام مسؤولياتهم. وأضاف ان الحزب التقدمي الاشتراكي يدعم كل محاولة في اتجاه الاستحقاق وتعافي البلد.

مواقف كثيرة شغلت الرأي العام في الأيام الأخيرة وتباينات انقسمت بين مؤيد ومعارض لهذه الخطوة، فيما الجوهر مفقود والبلد معطّل. فهل من وقت مناسب لانتخاب رئيس؟ أم انه قُدّر للبناني أن يفقد الأمل؟


الأكثر قراءةً