باسيل يهدد ويتوعد حلفائه...!

  • شارك هذا الخبر
Tuesday, December 6, 2022


أشار رئيس التيار "الوطني الحر" ​جبران باسيل​، الى أن "جلسة مجلس الوزراء التي عقدت أمس هي تأكيد على غاية دفينة بوضع اليد على السلطة، وانعقادها كان غير شرعي وغير دستوري"، معتبراً أن "الجلسة هي اعدام للدستور وضربة قاتلة للطائف وطعنة باتفاق وطني حصل واعلن عنه في ​مجلس النواب​".


ولفت باسيل، في مؤتر صحفي، الى "أننا لن نقبل بما جرى والموضوع لن يمر ولا احد يتعاطى معنا بأقل من ذلك وما حصل ليس اقل من سطو على موقع ​رئاسة الجمهورية​ عن سابق اصرار وتصميم"، مؤكداً أن "ما حصل يؤكد ان المطلوب من رئيس حكومة ​تصريف الأعمال​ ​نجيب ميقاتي​ كان عدم تأليف حكومة وهذا ما ابلغناه للجميع عندما رفضنا التسمية".


وشدد باسيل، أن "رئيس الجمهورية لا يجزأ، والصلاحيات اللصيقة بشخصه لا احد يمارسها عنه والصلاحيات المرتبطة بتوقيعه يمارسها مكانه كل الوزراء كما حصل بين عامي 2014 و2016".

وذكر أن "ثلث الحكومة لم يكن مشاركا امس، والحكومة غير مكتملة المواصفات، والبعض قرر تغييب مكون عن مجلس الوزراء معتبرا انه يستطيع ردنا الى ما قبل 2005"، مؤكداً أن "العودة الى ما قبل 2005 تتطلب اما نفيا واما سجنا او قتلا، وطالما نحن احياء لا عودة الى تلك المرحلة".

ورأى أنه "حصل اتفاق مسبق على هذه الجلسة ولو لم يحصل ذلك لما تجرأ ميقاتي على الدعوة، ومشكلتنا ليست معه بل مع مشغليه"، مضيفاً "مشكلتنا ليست مع ميقاتي إنما مع الصادقين الذين نكثوا بالاتفاق والوعد والضمانة، وعندما تنكسر الشراكة الوطنية والحزبية "بتبطّل شراكة".

وتابع "اما العودة عن القرارات او اسقاطها قضائيا وفرض الامر الواقع لن نقبل به وعدد الثلث او الثلث زائدا واحدا ليس الاساس لأن التعاطي مع الحكومة كأن الوضع طبيعي هو امر غير مقبول"مؤكداً أنه "إذا كان أحد يظن أنه يضغط علينا بالموضوع الرئاسي فنقول له "لن ينفع" وهذا يؤدي إلى تصلب أكبر.

ورأى أن "مَن يهتم بوجع الناس لا يسمح بموضوع النازحين الذي بدأ على أيام حكومته السابقة، ومَن يهمه وجع الناس فليقر ​الكابيتال كونترول​ والقوانين الاصلاحية وليوقف من سرق أموالهم وليهتم بمدينته طرابلس وبفقر أهله ووجعهم فهم مع اللبنانيين يغرقون بقوارب الموت وهو يعوم بيخته على أوجاعهم".

وأردف "سنسعى للخروج من خيار الورقة البيضاء رئاسيا ويجب إقرار اللامركزية الموسعة".


الأكثر قراءةً