الكشف عن تسمم الحمل بوخزة الإصبع

  • شارك هذا الخبر
Tuesday, December 6, 2022

ابتكر الباحث دوي فو تران، بمعهد صناعات المستقبل، بجامعة جنوب أستراليا، أداة سهلة وبسيطة لتشخيص «تسمم الحمل»، من أجل المساهمة في إنقاذ حياة الأمهات الحوامل وأطفالهن المعرضين لخطر الإصابة بمضاعفات الحمل الخطيرة.
ويتضمن الاختبار الحالي لتسمم الحمل مجموعة من قياسات ضغط الدم، وتحليل البول، أو اختبارات الكيمياء الحيوية والدم، التي لا يمكن إجراؤها إلا في المختبرات الكبيرة.
ويقول تران لـ«الشرق الأوسط»: «طرق التشخيص الحالية معقدة، ويمكن أن تستغرق ما يصل إلى 24 ساعة في المناطق الريفية بموطني الأصلي فيتنام، وهو وقت بالغ الأهمية عند التعامل مع صحة الجنين»، ولكن الطريقة الجديدة للتشخيص، التي أعلن عنها تران وزملاؤه في الفريق البحثي أخيراً على الموقع الإلكتروني لجامعة جنوب أستراليا، تتضمن جهازاً جديداً لا يحتاج سوى بضع قطرات من الدم، يتم الحصول عليها بوخز الإصبع، وذلك لإجراء اختبار لتسمم الحمل، تظهر نتيجته في غضون 30 دقيقة.
ويشرح تران تفاصيل هذا الجهاز، قائلاً: «تم تصميم هذا الجهاز لقياس تركيزات اثنين من المؤشرات الحيوية لمرحلة ما قبل تسمم الحمل، وذلك من عينة واحدة، وهما عامل نمو المشيمة (PlGF) وإنزيم التيروزين كيناز – 1 (Sflt - 1)، وسيأخذ برنامج داخل الجهاز نسبة بين قيمتي العلامات الحيوية، لتحديد شدة مقدمات تسمم الحمل أو المريض السليم، وهذا يعني أنه يمكن إجراء الاختبار بسرعة ودقة في بيئة ريفية بواسطة فريق رعاية صحية أولية، دون الحاجة إلى إرساله إلى مختبر متقدم».
وعن تكلفة الجهاز، يوضح أنها «ستعتمد في النهاية على السوق (أي العالم الأول أو العالم الثالث)، وحجم الإنتاج».
ويضيف: «في الوقت الحالي، يمكننا فقط تقدير التكلفة في نطاق عمل المختبر الصغير، بما يتراوح بين 8 - 9 دولارات للجهاز، ولكن من المؤكد ستقل التكلفة بمقدار 3 مرات على الأقل أو أكثر بمجرد تصنيعه على نطاق واسع، تماماً مثل لقاح (كوفيد - 19)، فكلما زاد الاستثمار في الجهاز، زادت سرعة طرحه في السوق، ونحن بصدد تطوير النموذج الأولي النهائي لتطبيق التجارب السريرية».


الشرق الأوسط

الأكثر قراءةً