تطور هام في إيران: ابنة شقيقة خامنئي تهاجم النظام

  • شارك هذا الخبر
Sunday, November 27, 2022

دعت فريدة مرادخاني، ابنة شقيقة الزعيم الإيراني علي خامنئي، الحكومات الأجنبية الى قطع كل علاقاتها بطهران بسبب حملة القمع العنيفة التي تقوم بها السلطات لكبح الاحتجاجات الشعبية، فيما أكدت السلطة القضائية في إيران الأحد أن مغني الراب توماج صالحي المعتقل منذ أواخر تشرين الأول/أكتوبر على خلفية تأييده للاحتجاجات المناهضة للسلطات، يمكن أن يعاقب بالإعدام.

وحظي بيان في مقطع فيديو لفريدة، وهي مهندسة كان والدها شخصية بارزة في المعارضة وتزوج شقيقة خامنئي، بانتشار واسع على الإنترنت بعد ما ذكرته وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) عن اعتقالها في 23 تشرين الثاني/نوفمبر، وفق "رويترز".

وقالت في الفيديو: "أيتها الشعوب الحرة، ساندونا وأبلغوا حكوماتكم بأن تتوقف عن دعم هذا النظام الدموي قاتل الأطفال. هذا النظام ليس وفياً لأي من مبادئه الدينية ولا يعرف أي قواعد سوى القوة والتشبث بالسلطة".

ولم يرد مكتب خامنئي بعد على طلب من "رويترز" للحصول على تعقيب.

وقالت "هرانا" إن 450 محتجاً قتلوا حتى 26 تشرين الثاني/نوفمبر خلال اضطرابات مستمرة في مختلف أنحاء البلاد مستمرة منذ أكثر من شهرين، من بينهم 63 قاصر. وأضافت أن 60 فردا من قوات الأمن قتلوا واعتقلت السلطات 18173 شخصاً.

وتشكل الاحتجاجات، التي اندلعت إثر مقتل الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني بعد أن اعتقلتها شرطة الأخلاق بسبب "ملابس غير لائقة" أحد أكبر التحديات التي تواجهها المؤسسة الدينية الحاكمة في البلاد منذ الثورة الإسلامية في 1979.

وفي تحد لمشروعية الجمهورية الإسلامية، أحرق محتجون من شتى الأطياف صورا لخامنئي وطالبوا بسقوط الحكم الديني للبلاد.

ونشر محمود مرادخاني شقيق فريدة المقيم في فرنسا الفيديو على يوتيوب. ويعرف محمود نفسه على حسابه في "تويتر" بأنه "معارض للجمهورية الإسلامية". وأعاد نشر الفيديو نشطاء إيرانيون بارزون معنيون بالدفاع عن حقوق الإنسان.

وفي 23 تشرين الثاني/نوفمبر، ذكر محمود أن شقيقته اعتقلت لدى امتثالها لأمر قضائي بالمثول أمام مكتب الادعاء في طهران. وكانت وزارة الاستخبارات الإيرانية قد اعتقلت فريدة هذا العام ثم أفرجت عنها بكفالة في ما بعد.

وصرح خامنئي، السبت، أن أفراد قوات الباسيج ضحوا بأرواحهم في "أحداث الشغب" التي اندلعت بعد وفاة أميني.

اعدام مغني الراب
في غضون ذلك، أفاد أقارب مغني الراب الإيراني توماج صالحي بأن محاكمته انطلقت في جلسة مغلقة السبت وبحضور تمثيل قانوني له بينما يواجه تهمة "الإفساد في الأرض"التي يعاقب عليها القانون في إيران بالإعدام.

وقال رئيس السلطة القضائية في محافظة أصفهان أسد الله جعفري إن "المحاكمة لم تجر بعد لكن تم إعداد لائحة الاتهام وإرسالها" إلى المحكمة في أصفهان (وسط)، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء القضائية "ميزان أونلاين". وأضاف أنه يواجه تهمة "الإفساد في الأرض عبر نشر الأكاذيب على الإنترنت والدعاية ضد النظام وتشكيل وقيادة مجموعات غير قانونية بهدف إحداث اضطرابات أمنية عبر التعاون مع حكومة معادية لإيران والتحريض على ارتكاب أعمال عنف".

وقبل توقيفه، انتقد المغني السلطات في تصريحات أدلى بها إلى شبكة "سي بي سي" الكندية. وقال "تتعاملون مع عصابة مستعدة لقتل أمة بأكملها (...) من أجل الاحتفاظ بسلطتها وأموالها وأسلحتها".

وأصدر القضاء الإيراني حتى الآن ست عقوبات إعدام منذ بدأت الاحتجاجات. وتم توجيه اتهامات لأكثر من ألفي شخص، بحسب أرقام رسمية.


المدن

الأكثر قراءةً