"يطردوننا ويرفضون التعامل معنا".. هكذا يُعامَل الإسرائيليون في مونديال قطر

  • شارك هذا الخبر
Thursday, November 24, 2022

تحدث مراسل قناة "كان" الإسرائيلية في قطر عن أحداثٍ "غير سارة" جرت معه خلال تغطية المونديال، بسبب "هويته الإسرائيلية" التي تعتبر معادية في المنطقة.

وقال المراسل الإسرائيلي، دور هوفمان: "ركبنا سيارة أجرة واكتشف السائق أننا إسرائيليون، هذا الأمر لم يعجبه قط، لذلك طردنا من سيارته، وقال إنّه غير مستعدٌ لأخذ المال منّا، واتهمنا بقتل إخوته في فلسطين".

وأضاف المراسل أنّه "عندما وصل إلى مطعم في الشاطئ المحلي مع فريقه التقط بعض الصور الفوتوغرافية، وعندها طلب ​​مالك المطعم أن يعرف من أين جئنا؟ اكتشف أننا من إسرائيل، هنا أحضر حرّاس الأمن وطردونا، وأخذوا هاتفي وطلبوا مني حذف كل ما صورته".

ولفت المراسل إلى أنّه "يشعر بالسوء وبالتهديد"، موضحاً أنّه "ينتنمي إلى طرفٍ معادٍ".

ومنذ أيام، عبّر أحد المراسلين الإسرائيليين عن ضيقه بسبب مواقف الجماهير العربية الموجودة في مونديال قطر 2022، الرافضة لإجراء مقابلات تلفزيونية معه، وذلك خلال البث المباشر لقناته.

وتابع المراسل: "هناك كثير من المحاولات من أشخاص كثر هنا من كل أرجاء العالم العربي، يخرجون ضدنا بسبب أننا نعرض عليهم التطبيع".

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إنّ مشجعين لبنانيين في مونديال "قطر 2022" رفضوا التحدث إلى مراسل القناة 12 الإسرائيلية بعد معرفتهم أنّه إسرائيلي.
ووفق مراسل القناة الإسرائيلية في قطر، فإنّ الشباب اللبنانيين غضبوا عندما عرفوا أنّ من يكلمهم إعلام إسرائيلي، وقال: "نحن في المونديال. وأودّ القول إنّه خلف الكواليس تقريباً كل من نلتقيهم ونعرّفهم بأنفسنا أمام مشجعين عرب فإنهم يرفضون عموماً".

وانتشرت منذ انطلاق مسابقة كأس العالم في قطر على مواقع التواصل الإجتماعي مجموعة من الفيديوهات تظهر رفض الجماهير العربية إجراء المقابلات مع القنوات الإسرائيلية.

وأكد الإعلام الإسرائيلي أنّ "محاولات التحدث إلى مشجعي كرة القدم في الدوحة لم تَسِر، بحسب الخطة"، وتابع أنّ "اللقطات التي تم تداولها عبر الإنترنت تُظهر مشجعين سعوديين ومتسوقاً قطرياً وعدداً من المشجعين اللبنانيين يبتعدون عمداً عن المراسلين الإسرائيليين".

كذلك، قال موفد "القناة 12" لتغطية المونديال في قطر، اوهاد خمو، إنّ "وجودنا هنا مع شعار إسرائيلي وكتابة بالعبرية وحديثنا بالعبرية له مغزى إشكالي جداً بالنسبة لجزء من الأشخاص هنا، حيث هناك الكثير من المحاولات للكثير من الأشخاص هنا من كل الأماكن في العالم العربي للخروج ضدنا لأننا نمثل التطبيع".


الميادين

الأكثر قراءةً