صوما يزور حاكم مصرف لبنان ويعرضان المشاكل التي تواجه قطاع البناء في لبنان

  • شارك هذا الخبر
Thursday, September 22, 2022


زار رئيس جمعيّة منشئي وتجّار الأبنية في لبنان الأستاذ إيلي صوما على رأس وفد من الجمعيّة ضمّ الأمين العام الأستاذ أحمد ممتاز وعدد من الأعضاء، حاكم مصرف لبنان د. رياض سلامه لعرض وبحث المشاكل التي تواجه قطاع البناء في لبنان.

عرض صوما عدّة نقاط مهمّة منها :
• أهميّة السياسة الإسكانيّة التي كانت متّبعة سابقاً وضرورة إعادة تفعيلها،
• وما يواجهه مطوّرو الأبنية من مشاكل ونزاعات مع الغير وعلى الأخصّ مع الشارين بسبب انهيار قيمة العملة اللبنانيّة وتجميد القروض الإسكانيّة التي لم تعد تكفي أصلاً لتسديد ثمن الشقق.
• وكون مطوّري البناء هم من أكثر المودعين لدى المصارف وحبس أموالهم يمنعهم من متابعة استثماراتهم.

ثمّ شرح سعادة الحاكم مقاربته للمشاكل الإقتصاديّة والماليّة والنقديّة في البلاد وشرح الأسباب التي دفعت مصرف لبنان إلى إصدار التعاميم التي أصدرها في الفترة الأخيرة لتكون حدّاً أدنى على المصارف التقيّد به، مع تشديده على ضرورة الأخذ بعين الإعتبار فروع المصارف الأجنبيّة التي لا دخل لها مباشرة بالأزمة في لبنان، وكذلك ضرورة دراسة الوضع الخاصّ لكلّ مصرف من المصارف اللبنانيّة لناحية تحديد وضعه المالي وبرمجة طريقة إعادة الودائع إلى أصحابها علماً بأنّ العمليّة الأخيرة تتطلّب ستّة أشهر لتظهر نتائجها.

وشرح الحاكم الوضع مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وكون مصرف لبنان قد عرض ما لديه من أرقام ومعطيات وهو بانتظار ما ستقرّره الدولة بالإتّفاق مع الصندوق، لأنّ ذلك سيحدّد المسار المستقبلي. وأشار الحاكم إلى وجود توجّه لتعديل التعاميم الصادرة بهدف تعزيز حصول المودعين على ودائعهم تباعاً.

وجرى البحث في ضرورة العمل على إصدار قانون يُتيح للمستقبل إلزام المدين بالتسديد بعملة العقد، الأمر الذي سيحرّك من جديد القروض والتوظيفات والإستثمارات.

ختاماً، جرى الإتّفاق على تكرار الإجتماعات لما فيه مصلحة الإقتصاد الوطني.


الأكثر قراءةً