عن تقارب جنبلاط والحزب... تابع!

  • شارك هذا الخبر
Wednesday, August 10, 2022

جاء في الشرق الأوسط

تقول مصادر في "التقدمي" لـ"الشرق الأوسط" بأن هناك ضرورة لتبريد الأجواء بين الحزبين وأن التعاطي مع انفتاح جنبلاط على الحوار مع "حزب الله" على أنه سيكون فاتحة أمام التحضير لانعطافة سياسية ليس في محله، وإلا لم يكن مضطراً لدعوته المعارضة للتوحد في مواجهة الاستحقاق الرئاسي لئلا يستفيد محور الممانعة من تشتت أصواتها في البرلمان كونه لا يزال موحداً.

وفي المقابل تفضل المصادر نفسها بأن لا تضيف شيئاً على ما صدر عن جنبلاط من انتقاد غير مباشر لحزب "القوات اللبنانية" ورئيسه سمير جعجع على خلفية تباين ردودهما على ما حصل مع المطران موسى الحاج في ضوء رد النائبة ستريدا جعجع على جنبلاط الذي يرفض بأن يقفل الباب في وجه ترشح زعيم تيار "المردة" النائب السابق سليمان فرنجية برغم أن وسطاء دخلوا على الخط في محاولة لتبريد الأجواء بين الحزبين.

وتؤكد المصادر في التقدمي بأن جنبلاط يوازن بين حواره المستجد مع «حزب الله» وبين حرصه على علاقاته مع عدد من أصدقائه في الدول العربية، وتقول بأنه ليس في وارد التفريط بها، وأن حواره يبقى تحت سقف عدم المساس بها، مبدياً حرصه في الوقت نفسه على عدم الدخول في لعبة أسماء مرشحين، مكتفياً بدعوة الرئيس الجديد للحوار مع «حزب الله» انطلاقاً من أن يكون لديه تصور لاستيعاب سلاحه في الاستراتيجية الدفاعية للبنان.

وتبقى الإشارة إلى ضرورة مواكبة ما سيترتب على حوار التقدمي - حزب الله من مفاعيل سياسية، مع أن استئنافه يبقى تحت سقف قطع الطريق على الخلاف حول القضايا الاستراتيجية من أن يتحول إلى اشتباك سياسي يعيق التوصل إلى مقاربة مشتركة للملفات المعيشية والاقتصادية والمالية التي أوصلت البلد إلى الانهيار، لأن الجوع يطال حالياً السواد الأعظم من اللبنانيين.

وإلى أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الحوار المرتقب فإن التقدمي كما يقول مصدر نيابي، يعيد ترتيب بيته الداخلي آخذاً في الاعتبار ما يمكن أن يحصل من تطورات من شأنها أن تخلق الأجواء لإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، فيما بعض حلفائه في قوى 14 آذار سابقاً يرون بأنه يتوخى من الحوار أن يأخذ الطائفة الدرزية إلى بر الأمان، شرط أن لا يسحب خلافه الاستراتيجي مع الحزب من التداول.


الأكثر قراءةً