طارق الحميد- لبنان الدولة... لا الأسماء

  • شارك هذا الخبر
Sunday, May 22, 2022

الأكيد أن نتائج الانتخابات اللبنانية الأخيرة، التي فقد فيها حزب الله الأكثرية البرلمانية، بخسارة حلفائه، ودخول مستقلين للبرلمان ليست درساً للحزب، وإيران واللبنانيين، بل هي درس لكل المنطقة.
وأول درس هو «عدم الاعتماد على وكلاء»، سواء أسماء، أو بيوت، وهذا ما تنبهت له السعودية بوضوح، ومنذ سنوات، ولم تنجر خلف وهم. وعلينا أن نقول بصراحة إن ما انتهى برحيل الشهيد رفيق الحريري بلبنان انتهى. ذاك الرجل كان نسيج نفسه.
قناعتي، وقلتها مراراً لبعض الساسة اللبنانيين، وكتبتها، أن الدولة تتعامل مع دولة، ومؤسسات. وفي الحالة العربية من مصلحة الجميع التعامل مع الجميع، ولكن بطريقة توافق واقع المنطقة.
منطقتنا بحاجة إلى العقلاء، ودعمهم، ومن كل الطوائف والشرائح. من المصلحة التعامل مع عقلاء السنة والشيعة والمسيحيين، في لبنان، والأمر نفسه بباقي مناطق النزاع العربي، ووفق مكونات البلد.
علينا التعامل مع المؤسسات، والعقلاء، وليس الوكلاء، وهذا ليس تخلياً، أو تقاعساً، أو عدم التزام ووفاء، بل في ذلك مصلحة أعم وأشمل، خصوصاً أن الخصوم، مثل إيران وحزب الله، أو الحشد الشعبي في العراق، وغيرهم، عرفوا اللعبة وبات التخريب سهلاً.
مثلاً في لبنان، أقدم حزب الله على اغتيال الشهيد رفيق الحريري لينهار مشروع كامل، وفي العراق كل ما أطل معتدل برأسه، ولو باحث، تمت تصفيته، والفكرة بسيطة: إذا كان المشروع رجلاً، كل ما عليك فعله هو اغتياله.
لذا لا بد من استراتيجية أشمل، وأكثر شفافية، وهي التعامل مع الدول والمؤسسات، وحشد العقلاء، من كل طائفة، وبالتالي قطع الطريق على الفساد، والاحتكار السياسي، ودعم العقلاء، وتوسيع شريحتهم من كل الطوائف، وليس طائفة واحدة.
هذا الحديث ليس استهدافاً لشخص دولة الرئيس سعد الحريري الذي ارتكب أخطاء سياسية فادحة بحق لبنان، ونفسه، بل لتفادي أن «تحشر» دولة بفرد، وهذا قمة العقلانية والواقعية السعودية.
أقولها وأنا شاهد على عقدين من الزمان في التعامل السعودي مع لبنان، وسمعتها من قادة سعوديين، ومسؤولين كبار، رحم الله الأموات منهم وحفظ الله الأحياء، إن السعودية تقف على مساحة واحدة من الجميع.
ذات يوم طلب مني مسؤول لبناني، وهو حي يرزق، نقل رسالة منه لأحد المسؤولين السعوديين، ومفادها أنه يرغب في لقائه. قال لي المسؤول السعودي الكبير: «أهلاً وسهلاً به، لكن أبلغه لا ميزة لأحد عندي على أحد، الأهم الدولة اللبنانية، ونحن على مساحة واحدة من الجميع».
وعليه فإن أهم درس، وهو ما تنبهت له الرياض مبكراً، ومن قبل هذه الانتخابات، بل ومنذ عام 2015 هو «عدم الاعتماد على وكلاء»، والشفافية والوضوح، كيف لا والسعودية هي من شنّت أكبر حرب على الفساد، وتقف على مساحة واحدة من الجميع خدمة لمفهوم الدولة، وليس لطائفة أو أفراد، أو بيوتات.
وهذا الأمر يستدعي استراتيجية متكاملة لحماية العقلاء، ومن كل الطوائف في المنطقة، وليس لبنان وحسب، لتشجيع صوت العقل وتمكين العقلاء، لأن المشروع الأسمى هو استقرار المنطقة، وتغليب صوت العقل فيها.


الأكثر قراءةً