من خلفيات الحملة على ناجي البستاني..!

Friday, May 13, 2022

وضع متابعون لانتخابات دائرة الشوف - عاليه الانتقادات التي يوجهها النائب فريد البستاني، في العلن وفي مجالسه وجولاته، لزميله على اللائحة المرشح المستقل ناجي البستاني في خانة ردة الفعل على تقدم الأخير عليه، بما يؤهله حكما لأن يكون النائب الماروني الذي سيفوز من حصة اللائحة، وذلك استنداً إلى أصوات مؤيديه، حيث حاز عام 2018 على ما يفوق الخمسة آلاف صوت مقابل ألفين ونيّف لفريد البستاني.

وذكرت الأوساط بمحاولات إبعاد ناجي البستاني من قبل فريد إبان تشكيل اللائحة وتمترسه يومها برئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل نظراً، لما يقدمه لهما من حوافز لتقوية موقعه، لكن الدراسات دلت يومها على أن انضمام ناجي البستاني إلى اللائحة من شأنه ان يعزز موقعها ويرفع من حاصلها نظرا لكونه شخصية محترمة ويمثل رمز التعايش في منطقة حساسة، إضافة الى اهتمامه بمطالبها وبأبناء المنطقة من كل الطوائف.

وتوقعت الأوساط فوز ناجي البستاني استناداً إلى ما تظهره استطلاعات آراء الناخبين، بحيث سيكون حكما أحد نواب هذه الدائرة، وربما قد يكون ذلك على حساب فريد البستاني نتيجة الحسابات التي يفرزها القانون الانتخابي الحاليّ.

Alkalima Online

مقالات مشابهة

هموم الناس تتفاقم...لبنان مقبل على مرحلة دقيقة

عود على بدء.. بعد سكرة الانتخابات فكرة الأزمات

كريستينا حداد تطلق أهواك لفيروز

عمرو دياب يتألّق بحفل غنائي في الشيخ زايد

رفع تعرفة الاتصالات: رضوخٌ شعبيّ... وهل أنقِذ القطاع؟

جدري القرود: ينتشر.. ولبنان آمن