دمج لوائح للمعارضة.. لتعزيز فرص الفوز؟

Friday, May 13, 2022

في خطوة لافتة قبل أربعة ايام على فتح صناديق الاقتراع، نجحت الاتصالات التي جرت على مستوى القيادات الحزبية والقوى التغييرية في تحقيق تطور مهم في دائرتي البقاع الغربي ـ راشيا وعكار سعياً الى حاصل انتخابي مُحتمل في كل منهما في مواجهة مجموعة من اللوائح الاخرى.

وترجمةً لهذه التفاهمات أُعلن عصر أمس في عكار عن انسحاب اعضاء لائحة «عكار تنتفض» بكاملها لمصلحة لائحة اخرى شكّلت على خلفية ضَمّها مجموعة من ممثلي الانتفاضة لمصلحة «عكار التغيير»، بُغية توحيد القواعد الانتخابية والمندوبين والأصوات التفضيلية.

وفي البقاع الغربي ـ راشيا أُعلن ايضاً عن انسحاب أعضاء لائحة «نحو التغيير»، ومن ضمنها ممثلة حزب الكتائب كيتا العجيل وممثلي المجموعات التي عملت ضمن الانتفاضة، فانسحبت هذه اللائحة بجميع اعضائها لمصلحة لائحة «سهلنا والجبل» بُغية توحيد الأصوات المخصصة للمعارضة والقوى التغييرية.

وقالت اللائحتان المنسحبتان بلغة واحدة وموحدة انّ هذه الخطوة هدفها تحقيق تطلعات الجميع الى «تعزيز فرَص الفوز وضمان تشكيل قوة وازنة داخل المجلس النيابي قادرة على المواجهة واستعادة دولة السيادة والمؤسسات والحياة الكريمة لأهالي البقاع الغربي وراشيا خصوصاً واللبنانيين عموماً».

وفي معلومات «الجمهورية» انّ الاتصالات ما زالت قائمة من اجل التوصّل الى تفاهمات قد تشهدها لوائح اخرى في الجنوب وجبل لبنان بعد خطوات مماثلة في «بيروت الثانية»، وربما تحقق مثل هذه المبادرة في بعبدا وعاليه ـ الشوف.

مقالات مشابهة

هموم الناس تتفاقم...لبنان مقبل على مرحلة دقيقة

عود على بدء.. بعد سكرة الانتخابات فكرة الأزمات

كريستينا حداد تطلق أهواك لفيروز

عمرو دياب يتألّق بحفل غنائي في الشيخ زايد

رفع تعرفة الاتصالات: رضوخٌ شعبيّ... وهل أنقِذ القطاع؟

جدري القرود: ينتشر.. ولبنان آمن