تكثيف المفاوضات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي على ما بعد بريكست

Friday, January 14, 2022

اتفقت المملكة المتحدة والإتحاد الأوروبي على تكثيف مفاوضات، ما بعد انسحاب بريطانيا من الإتحاد الأوروبي بريكست، حول أيرلندا الشمالية، حيث قادت وزيرة الخارجية ليز تروس، الجانب البريطاني، للمرة الأولى، في اجتماع في محل إقامتها الرسمي في البلاد.
وأجرت تروس، التي خلفت كبير المفاوضين البريطانيين السابق، في محادثات (بريكست)، في ديسمبر(كانون الأول) الماضي ونائب رئيس المفوضية الأوروبية ماروس سيفكوفيتش، محادثات في مقر إقامة تروس في أبريشية شيفنينغ أمس الخميس واليوم الجمعة، انتهت بخطة للاجتماع مرة أخرى في 24 يناير (كانون الثاني)، حسب وكالة بلومبرغ للأنباء اليوم.
وقال سيفكوفيتش وتروس، في بيان مشترك وصف اجتماعاتهما بودية: "نشترك في الرغبة لإقامة علاقة إيجابية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، مدعومة بإيماننا المشترك بالحرية والديمقراطية".
وكانت اللهجة بمثابة تحول إيجابي، بعد الاجتماعات المباشرة في العام الماضي، عندما قاد ديفيد فروست الجانب البريطاني.
ووصلت المفاوضات إلى طريق مسدود افتراضياً، منذ أشهر، حيث حذرت تروس في 9 يناير(كانون الثاني) من لإلغاء أجزاء من جانب واحد، من اتفاق ما بعد بريكست، حول أيرلندا الشمالية، إذا فشلت المحادثات.

د.ب.أ

مقالات مشابهة

جنبلاط: نتجه نحو المجهول

وول ستريت جورنال: خلافات بفريق التفاوض الأميركي في فيينا إزاء صرامة التعامل مع إيران

مصر.. تحرك قضائي ضد يوتيوبر بسبب فيلم منى زكي المثير للجدل

وزير الخارجية القطري يبحث في اتصال مع نظيره الأميركي مستجدات الملف الأفغاني ومحادثات فيينا

قصر الإليزيه: ماكرون سيقترح على بوتين "سبيلاً لخفض حدّة التوتر" في الأزمة الأوكرانية

الأزمة اللبنانية طبق دسم على الطاولة الأميركية- الكويتية