الغارديان- الحزب الجمهوري "يتبنى العنف باسم ترامب"

Saturday, December 4, 2021

في الغارديان، نطالع مقالا للكاتب جوناثان فريدلاند بعنوان: "الحزب الجمهوري يتبنى العنف باسم ترامب".

وقال الكاتب إنه وعلى الرغم من رحيل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب منذ عام "إلا أن الخطر الذي يمثله باق". وذلك"ليس فقط لأن ترامب لا يزال المرشح الجمهوري للرئاسة على الأرجح لعام 2024"، بل لأسباب عديدة أخرى.

وقال الكاتب إن "الترامبية" لا تزال حية في الإرث الذي تركه وراءه، مشيرا إلى أن تجسيدها الأكثر وضوحا ربما يكون عبر القضاة الثلاثة "المحافظين المتطرفين الذين اختارهم للمحكمة العليا"، والذين بدأوا الأسبوع المنصرم في الاستماع إلى قضية إجهاض - يتوقع كثيرون أن تؤدي إلى حرمان الأمريكيات من حق محمي دستوريا في إنهاء الحمل غير المرغوب فيه.

وأضاف أن "الترامبية صامدة أيضا في الحزب الذي أعاد تشكيله على صورته"، إذ ترك ترامب وراءه "حزبا جمهوريا لم يعد ملتزما بالديمقراطية".

ويقول إن الجمهوريين يخالفون اليوم المبدأ الذي يسبق فكرة الديمقراطية والأكثر جوهرية: وهو القناعة بأن الخلافات بين المواطنين يجب أن تحل بالوسائل السلمية. الحزب الجمهوري يقوم اليوم بتطبيع فكرة العنف كوسيلة لتأمين نتيجة سياسية.

وضرب الكاتب أمثلة على ذلك، منها تغريدة نشرها عضو جمهوري بالكونغرس بها مقطع رسوم متحركة يُظهره وهو يقتل عضوة ديمقراطية بالبرلمان. وحين حاول الديمقراطيون توجيه توبيخ له في البرلمان، ساندته الغالبية الساحقة من أعضاء البرلمان من حزبه.

كما أشار الكاتب إلى استجابة الجمهوريين لمزاعم ترامب وتشجيعه لمحاولة قلب انتخابات ديمقراطية بالقوة في وقت سابق من هذا العام ومعاقبتهم للسياسيين في الحزب الذين نددوا بهذه المزاعم والدعوات باعتبارها أدلة أخرى على تبني العنف.

أما الأمر الأكثر إثارة للقلق بحسب الكاتب، فهو المئات من إجراءات قمع الناخبين التي اتخذتها المجالس التشريعية للجمهوريين في الولايات والتي صممت "لجعل التصويت أكثر صعوبة بالنسبة للمجموعات التي تميل إلى التصويت للديمقراطيين، خاصة الأمريكيون ذوو الدخل المنخفض ومن ينتمون لأقليات عرقية".

وقال الكاتب إن الدافع وراء ذلك كان مرة أخرى "الولاء لترامب".

وأشار إلى أن استطلاعات الرأي تظهر أن 68 في المئة من الجمهوريين يصدقون "أكذوبة الرئيس السابق الكبرى بأن انتخابات 2020 قد سُرقت منه"، وهم عازمون على التأكد من عدم حدوث ذلك مرة أخرى.

وتابع الكاتب أن الدراسات أظهرت منذ فترة طويلة وجود نزعة استبدادية لدى اليمين الأمريكي، إذ أنه منجذب إلى فكرة وجود زعيم قوي يفرض النظام ويحمي الأمة من الغرباء.

ويعلق الكاتب على ذلك قائلا: "كما هو الحال دائما في الولايات المتحدة، يلعب العرق دورا مركزيا".

ويقول: "هناك ما يكفي من الأمريكيين البيض الذين يخشون مستقبلا لن يعودوا فيه يمثلون الأغلبية المهيمنة. وهم مستعدون لفعل ما يلزم للبقاء في السلطة: لتجنب الديموغرافيا، سوف يضحون بالديمقراطية".

ويختم الكاتب مقاله قائلا إن ذلك يمثل تهديدا قاتلا للجمهورية الأمريكية. لكن الولايات المتحدة مازالت أقوى دولة في العالم. ومن الآن، هناك حزب واحد فقط من الحزبين الرئيسيين ملتزم بالديمقراطية - وهذا يشكل خطرا علينا جميعا.

مقالات مشابهة

هذه الطرقات مقطوعة بسبب تراكم الثلوج

كرم: جبهة الحرية والسيادة تتنظم لتحرير الوطن

اليازا تحذر سالكي جسر وادي الزينة!

طاجيكستان أكدت مقتل اثنين من مواطنيها في اشتباكات مع قرغيزستان

محفوض: الثلاثي خامنئي_الاسد_نصرالله يسعى للإمساك بالأكثرية من جديد وإلا الإطاحة بالإنتخابات

التحكم المروري: ‏طريق ضهر البيدر سالكة حاليا أمام المركبات ذات الدفع الرباعي فقط