الإندبندنت- غوغل عرضت قمصانا تُمجّد حماس رغم حظر الحركة في بريطانيا

Saturday, December 4, 2021

في الإندبندنت، تقرير لسايمون مورفي بعنوان: "غوغل استفادت من بيع قمصان تُمجّد حماس - بعد أيام من حظر المملكة المتحدة للحركة الإرهابية".

وكشفت الصحيفة أن غوغل استفادت ماديا من بيع قمصان تمجد حركة حماس الفلسطينية، من خلال نشر إعلان لهذه الملابس، بعد أيام من تصنيف حكومة المملكة المتحدة جناحها السياسي منظمة إرهابية.

وكانت الحكومة البريطانية حظرت الذراع العسكرية لحماس منذ عام 2001، ولكن تصنيف الحركة بأكملها كمنظمة إرهابية تم الأسبوع الماضي.

وتجعل الخطوة عضوية حماس جريمة جنائية، كما أن أي شخص يرتدي ملابس توحي بأنه مؤيد لها يمكن أن يُسجن لمدة تصل إلى 14 عاما.

وعلى الرغم من ذلك، وجدت الصحيفة أن غوغل عرضت في بريطانيا، في الأيام التالية لقرار الحكومة البريطانية، إعلانات لقمصان، تحمل عبارة "جيش حماس" وصورة تظهر على ما يبدو مقاتلا من الحركة يرتدي سترة عليها العلم الفلسطيني.

وكانت غوغل تعرض القمصان التي يبلغ سعر الواحد منها 9.93 جنيه إسترليني - والمتاحة للشراء عبر موقع آخر - في الجزء العلوي من قسم "التسوق" في محرك البحث الخاص بها. وبحسب التقرير، سلط أحد الإعلانات الضوء على "انخفاض سعر" القمصان، مشيرا إلى أنه كان في السابق 19.26 جنيه إسترليني.

وكانت الإعلانات تظهر عند البحث عن "حماس" في قسم التسوق بمحرك البحث الخاص بغوغل. وأوضحت رسالة ظهرت بجوار الإعلانات أن غوغل تلقت أموالا مقابل عرضها.

وبحسب التقرير، ظهرت الملابس ظهرت أيضا ضمن قسم "التسوق" الذي يعرض البضائع المباعة على مواقع التسوق الأخرى، على الرغم من أن البائعين لا يضطرون إلى الدفع مقابل إبرازها في هذه الخانة.

وأشار التقرير إلى أنه بعد تقديم هذه النتائج لغوغل، قامت الشركة بإزالة الإعلانات في غضون ساعات.

وقال متحدث باسم غوغل للصحيفة: "نحظر الإعلانات أو المنتجات التي تصنعها الجماعات الإرهابية أو تدعمها. في هذه الحالة، قمنا بإزالة الإعلانات والقوائم من منصتنا. نحن نطبق سياساتنا بحزم ونتخذ إجراءات عندما يتم انتهاكها".

ومن جهتها، قالت رئيسة منظمة "مجلس نواب يهود بريطانيا" ماري فان دير زيل للصحيفة: "من غير المقبول أبدا أن تقبل غوغل الإعلانات التي تروّج لمواد تمجد منظمة إرهابية محظورة وملطخة أيديها بالدماء على منصتها".

وكانت القمصان المذكورة تباع على موقع Teepublic، الذي يصف نفسه بأنه "أكبر سوق في العالم للمبدعين المستقلين لبيع أعمالهم من السلع فائقة الجودة".

وقام الموقع، المملوك لشركة Redbubble الأسترالية، بإزالة القمصان بعد أن اتصلت به الإندبندنت.

وأشار التقرير إلى أنه خلال الشهر الماضي، حوكم رجل اسمه فراس الجيوسي، 34 عاما، بارتكاب جرائم إرهابية، بعد أن كان ارتدى في وقت سابق من العام الحالي قمصانا تشير إلى الجناح العسكري لحركة حماس والجهاد الإسلامي في منطقة في شمال لندن، يسكن فيها عدد كبير من اليهود.

مقالات مشابهة

هذه الطرقات مقطوعة بسبب تراكم الثلوج

كرم: جبهة الحرية والسيادة تتنظم لتحرير الوطن

اليازا تحذر سالكي جسر وادي الزينة!

طاجيكستان أكدت مقتل اثنين من مواطنيها في اشتباكات مع قرغيزستان

محفوض: الثلاثي خامنئي_الاسد_نصرالله يسعى للإمساك بالأكثرية من جديد وإلا الإطاحة بالإنتخابات

التحكم المروري: ‏طريق ضهر البيدر سالكة حاليا أمام المركبات ذات الدفع الرباعي فقط