بين الولاء والالتزام والصدق ….مصلحة

Thursday, November 25, 2021



‎كان إبراهام لنكولن، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية مثالا على الالتزام ، فقد وعد أمه المرهقة وهو في سن التاسعة أن لا يلمس او يستهلك الكحول والسجائر طيلة حياته، وقد كان بإمكانه التحرر من وعده بعد وفاة والدته لكنه كان مخلصا للوعود التي قطعها لها ، ويمكنك أن ترى ما حققه في الحياة

‎ الالتزام والولاء امران مهمان في الاعمال التجارية ، إذا كنت وفيا للوعود التي تقوم بها إلى الموردين وتدفع لهم في الوقت المناسب يمكنك كسب سمعة رجل أعمال جيد ، وبالمثل إذا كنت تتوقع أن يكون العملاء مخلصين لمنتجاتك عليك أن تحافظ على الجودة، كذلك في الحياة الزوجية يتعهد الرجال والنساء ويقدمان وعوداً لبعضهما البعض بالوفاء حتى الموت، لكنه يحدث ان احدهم لا يعود قادرًا على التمسك بوعوده ويحدث هذا عندما يكون هناك تضارب بين الالتزام والولاء ، كذلك في الصداقة أيضًا نجد للالتزام والولاء أهمية كبيرة ، إذا كان لديك صديق ملتزم ومخلص لك وقال انه لن يخدعك ويمكنك الثقة به مدى الحياة هل تصدقه ؟ دعوني اخبركم عن مئات حالات الخيانة القاتلة بين الاصدقاء

‎في ايامنا هذه، أصبحت معظم الالتزامات كاذبة ومعظم الولاءات ظرفية حسب المصلحة ، ولكن هناك الكثير لتعلمه من الرجال والنساء العظماء من الماضي الذين حافظوا على كلمتهم حتى عندما واجهوا صعوبات وهناك أيضا أمثلة عظيمة على الولاء الثابت الذي وجد طريقا إلى كتب التاريخ ، ويبقى انه يوجد فرق كبير بين الولاء والصدق بحيث يمكن لانسان أن يكون مخلصا لمجموعة ولا يظهر صدقه الا لشخص واحد ، كذلك هناك فرق بين الولاء والثقة فالولاء هو الإخلاص أو التفاني لشخص ما، بينما الثقة هي الاعتماد على النزاهة والقوة ، وفي الاخير نرى أن الولاء والالتزام والصدق هم أولوية للانسان في ايامنا وليسوا خيارات وللبحث تتمة .
‎نقولا ابو فيصل ✍️

مقالات مشابهة

"حملة دفى" ثماني سنوات مع الناس

وقفة اجتجاجية لنقابة المالكين

اتفاقية تعاون بين نادي فيراري لبنان ومؤسسة التراث الغذائي لدعم مبادرات المسؤولية الاجتماعية!

داود حسين يخوض أول تجربة تدريس في «لابا»

د. حمود: مسرحية رؤية ٢٠٣٠ للإنقاذ الإقتصادي الإجتماعي في لبنان

زياد حمزة يكرم انغام في مهرجان ضيافة