الأمم المتحدة تستأنف الإغاثة الجوية إلى تيغراي بعد توقف لشهر

Wednesday, November 24, 2021

أعلنت الأمم المتحدة، الأربعاء، وصول أول طائرة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى مدينة ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي الإثيوبي، وذلك بعد انقطاع دام أكثر من شهر جراء القتال الدائر بين القوات الحكومية وقوات “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده “فرحان حق” نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

وقال “حق”: “يمكنني إبلاغكم اليوم أن ما يقرب من 40 شاحنة محملة بالإمدادات الإنسانية، بما في ذلك المواد الغذائية، غادرت مدينة سيميرا (شمال)، الثلاثاء، متوجهة إلى تيغراي، وتعد هذه القافلة الأولى منذ 18 أكتوبر/تشرين الأول الماضي”.

وأضاف: “لكن لا تزال الشاحنات المحملة بالوقود والإمدادات الطبية تنتظر في سيميرا بانتظار الموافقة من السلطات”.

وتابع: “في غضون ذلك، استؤنفت رحلات خدمات الأمم المتحدة الجوية الإنسانية إلى ميكيلي، اليوم، بعد تعليقها في 22 أكتوبر؛ حيث وصلت طائرة محملة بالمساعدات الإنسانية”، دون ذكر نوعية وحجم المساعدات.

واستطرد: “نتيجة لذلك، تمكنت الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني من تناوب الموظفين داخل وخارج تيغراي، ويواصل الشركاء الإنسانيون على الأرض الإبلاغ عن تحديات كبيرة بسبب النقص النقدي للعمليات”.

وزاد: “مع استمرار تدهور الوضع الإنساني في تيغراي، من الضروري أن يتم إنشاء تدفق منتظم للمساعدات الإنسانية إلى المنطقة. ونحن نحتاج إلى مرور 500 شاحنة من الإمدادات الإنسانية أسبوعيا”.

وأكد المسؤول الأممي أن “الشركاء في المجال الإنساني يواصلون الاستجابة للاحتياجات العاجلة المتنامية في جميع أنحاء شمال إثيوبيا، بما في ذلك إقليما أمهرة وعفر، وذلك على الرغم من بيئة العمل الصعبة للغاية”.

وفي 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الإثيوبي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”، بعدما دخلت القوات الحكومية الإقليم، ردا على هجوم استهدف قاعدة للجيش، ومؤخرًا اشتدت ضراوة القتال بين الجانبين.

وكالة أنباء الاناضول التركية

مقالات مشابهة

ابو حيدر والموزع الذي يستحصل منه على المخدرات في قبضة مكتب مكافحة المخدّرات الإقليمي في صيدا

"حملة دفى" ثماني سنوات مع الناس

"الصحة العالمية" عن متحور أوميكرون: سريع العدوى لكن "لا داعي للذعر"

النفايات قنبلة جرثومية.. تحذير!

المرصد السوري: انفجار ضخم يهز العاصمة دمشق من دون معرفة الأسباب

ماذا بعد الاستقالة؟!