خاص- قاطيشا يردّ بلهجة حادّة على خطاب السيّد!

Wednesday, October 13, 2021

كارلا سماحة- الكلمة اونلاين

لم يكن خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله البارحة خطاباً عادياً، بل كان خطاباً موجّهاً وهادفاً، وفيه بعض الرسائل المُبطّنة في ملف انفجار المرفأ وكف يد القاضي طارق البيطار.
فاعتبر أن عمل البيطار هو "استنسابي" وفيه "استهداف سياسي ولا علاقة له بالعدالة"، مؤكداً ضرورة استبدال الأخير بقاض صادق وإلا سيصل البلد الى كارثة.

قاطيشا: هو خائف!
عضو تكتل الجمهورية القوية النائب وهبي قاطيشا ردّ في حديث لـ"الكلمة أونلاين" على خطاب السيد، واعتبر ان الحزب بكل بساطة يريد قضاءً على حسابه فقط، والاعتراض على القاضي الأول والثاني خير دليل على ذلك، وفيه إشارة الى "الخوف" الذي يعتريه من الحقيقة في هذا الملف.
واعتبر أن السيد حسن يقوم بتهديد بلد بأكمله كي يوقف التحقيق، حتى وأنه مستعدّ لتكرار نموذج 7 أيار كي لا يترك شيئاً قائماً إلا بإرادته، فهو يريد دولة على صورة ولاية الفقيه وهذا ما لن نقبل به بتاتاً.

القضاء أو "على الدنيا السلام"
في السياق، أضاف قاطيشا أن القضاء وحده من عليه البتّ بانفجار بيروت وإلا "على الدنيا السلام"، وأن على رئيس الجمهورية والدولة الردّ على كل ما صدر، إلا أنهما رهناء لهذا النظام.
وتساءل قاطيشا: منذ متى يحق لرجل سياسي أن يقاضي؟ لماذا لا يترك التحقيق يأخذ مجراه حتى تظهر الحقائق ومن بعدها يتبيّن ما إذا كان البيطار يعمل في السياسة أم لا؟ كيف يتهم السيد قاض من دون وجود دلائل؟

رسالة مُبطّنة "واضحة"
وحول التهديد المُبطّن، وجه قاطيشا رسالة الى السيد طلب فيها عدم التمادي بتهديد القاضي البيطار لأنه بمجرد تهديد محقق فهذا يعني تهديد شعب بأكمله. وأضاف: إذا كنتم تريدون أخذ البلد الى حرب اهلية فهذه جريمة بحقكم، ونحن لا نريد إلا الديمقراطية والعدالة و"نحنا وياكن والزمن طويل".

مقالات مشابهة

معالم تشاؤم خارجية حيال الوضع في لبنان

الحكومة في عطلة والمخارج غير واضحة

معلومات عن وضع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قيد الإقامة الجبرية في منزله

هذا هو موعد ضخ الغاز المصري إلى لبنان

ألان سركيس - الوقائع تفضح "فريق التضليل"... طريق المرفأ لا تمرّ بالطيّونة

غادة حلاوي - البنك الدولي ينسف ملاحظات النواب على القرض والبطاقة التمويلية لا تزال رهينة