رئيس تونس يجدد التزامه بالحريات: لست من دعاة الفوضى والانقلاب

Tuesday, September 14, 2021

شدد الرئيس التونسي، قيس سعيد، الثلاثاء، على أهمية "تشكيل الحكومة"، و"وضع تصور للسياسة التي ستتبعها هذه الحكومة لخدمة الشعب التونسي"، مضيفا خلال لقاء جمعه بخبراء قانونيين ودستوريين أنه "ليس من دعاة الانقلاب والفوضى".

وجدد سعيد، خلال لقاء مع القاضي العميد، محمد صالح بن عيسى، وخبيري القانون الدستوري، صادق بالعيد، وأمين محفوظ، "التزامه باحترام الحريات والحقوق والمضي في المسار الذي رسمته إرادة شعبية واسعة"، وفق بيان للرئاسة التونسية.

وقال سعيد، بحسب البيان، إنه "إذا حصلت بعض التجاوزات، كما يشير إلى ذلك البعض أو يدعيه كذبا وبهتانا، فالغاية منها هو الإساءة إلى رئيس الجمهورية في هذا الظرف الذي تحمل فيه المسؤولية لإنقاذ الدولة من دوائر الفساد ودعاة العودة إلى الوراء".

وأصدر سعيد، الاثنين، أمرا رئاسيا بإعفاء سهام العيادة، من مهام وزيرة للشباب والرياضة والإدماج المهني، التي كانت قد كلفت بها بالإنابة.

وكان سعيد، الذي انتخب رئيسا نهاية 2019، قد أعلن تفعيل فصل دستوري يخوله اتخاذ تدابير في حال وجود "خطر داهم مهدد لكيان الوطن وأمن البلاد واستقرارها"، وأقال رئيس الحكومة وعلق عمل البرلمان 30 يوما في مرحلة أولى.

ثم أعلن في 25 أغسطس تمديد تعليق عمل البرلمان "حتى إشعار آخر".

ولم يعين الرئيس منذ 25 يوليو رئيسا جديدا للحكومة.

مقالات مشابهة

عون دعا “الأعلى للدفاع” للاجتماع الأربعاء

جريمة المرفأ.. “لبنان القوي” يحذّر من استبدال البيطار

‎هل يتوصّل لبنان إلى ابرام اتفاق مع صندوق النقد الدولي؟ بقلم جويل مارون

خاص- بعد ضحايا التسوية الرئاسية.. هؤلاء ضحايا التسوية الحكومية

صورٌ عن استعدادات "الاحرار" لعقد لقاء سيادي غدًا...!

الجميّل: القضاء يتعرض للاعتداء