إيران تحذّر إسرائيل من أي عمل عسكري: "لا تختبرونا"

Thursday, August 5, 2021

حذّرت إيران الخميس على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها عدوتها الإقليمية اللدود إسرائيل من أي "خطوة حمقاء" ضدها، بعد تهديدات وجهتها لها الدولة العبرية لاتهامها بالوقوف خلف هجوم على ناقلة نفط في بحر العرب.







وكتب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده عبر تويتر "نعلن بوضوح: أي خطوة حمقاء ضد إيران، ستواجه بردّ حازم. لا تختبرونا".

واتهمت إسرائيل إيران بالوقوف خلف هجوم على ناقلة نفط يشغّلها رجل أعمال إسرائيلي في بحر العرب قبالة سلطنة عمان في 29 تموز، ما أدى الى مقتل حارس أمن بريطاني وروماني هو أحد أفراد الطاقم.

ولوّح المسؤولون الإسرائيليون في الأيام الماضية بالرد على هذا الهجوم الذي نفت إيران بشدة أي ضلوع فيه.

وقال رئيس الوزراء نفتالي بينيت في بيان الثلاثاء إنّ بلاده "تعمل على حشد العالم" ردًا على الحادث لكنه حذّر "نحن نعرف أيضا كيف نتصرف بمفردنا".

وأضاف "على الإيرانيين أن يفهموا أنه من المستحيل البقاء بسلام في طهران ومن هناك يشعلون الشرق الأوسط بأكمله. هذا (زمن) انتهى".

ورأى خطيب زاده أن "الكيان الاسرائيلي وفي حالة جديدة من الانتهاك الصارخ للقوانين الدولية يهدد إيران بلا حياء بالعمل العسكري ... هذا السلوك الشرير ينبع من دعم الغرب الأعمى له".

وانضمت الولايات المتحدة وبريطانيا الى إسرائيل في تحميل إيران مسؤولية الهجوم المرجح أنه نفّذ بطائرة مسيّرة. وتعهدت واشنطن بتنسيق "ردّ جماعي" على إيران.

ودعت إسرائيل الى تحرك دولي ضد إيران بعد الهجوم على الناقلة "أم/تي ميرسر ستريت"، وفق ما أعلنت شركة زودياك ماريتايم المشغلة للسفينة، والمملوكة من الملياردير الإسرائيلي إيال عوفر، ومقرها لندن.

ولم تتبن أي جهة الهجوم، لكن شركة "درياد غلوبال" المتخصصة في الأمن البحري تحدثت عن "أعمال انتقامية جديدة في الحرب التي تجري في الخفاء بين القوتين"، أي إيران وإسرائيل.

وسبق للدولة العبرية أن اتهمت إيران بالوقوف خلف اعتداءات طالت سفنا مرتبطة بها خلال الأشهر الماضية، خصوصا في خليج عمان وبحر العرب.

من جهتها، وجهت إيران أصابع الاتهام الى إسرائيل بالوقوف خلف هجوم "تخريبي" تعرضت له سفينة الشحن "إيران شهركرد" في البحر المتوسط في آذار، مشيرة في حينه الى أن "كل الأمور تدفع الى الاعتقاد" بوقوف الدولة العبرية خلف العملية.

وفي نيسان، أعلنت طهران أن سفينتها "ساويز" تضررت جراء انفجار استهدفها في البحر الأحمر.

وفي حين لم توجه إيران أصابع الاتهام لأي طرف، نقلت "نيويورك تايمز" أن إسرائيل نفذته ردا "على هجمات إيرانية سابقة ضد سفن إسرائيلية".

وسبق لإيران اتهام إسرائيل بالوقوف خلف عمليات تخريب طالت منشآتها النووية واغتيالات بحق علمائها.

مقالات مشابهة

عبدالله: لحماية ودعم شبكة الرعاية الإجتماعية الأساسية في لبنان

600 ألف ليرة للـ 5 أمبير

تقدم أوراق إعتمادها للحريري...

بعد "الصفعة الشهيرة".. ماكرون يتعرض للرشق بالبيض

كرم: المجرم أصبح معروفاً

احصاءات غرفة التحكم للحوادث التي تم التحقيق فيها خلال الـ٢٤ ساعة الماضية: 4 حوادث، 4 جرحى