العلماء يكتشفون علاجا طبيعيا جديدا للفيروس التاجي المستجد

Thursday, August 5, 2021

يزعم علماء الجامعة الكاثوليكية في أستراليا، أن نبتة الكراوية السوداء (حبة البركة) التي تنتشر في شمال إفريقيا وغرب آسيا، يمكن استخدامها مستقبلا كوسيلة مضادة للفيروس التاجي المستجد.

ويشير موقع MedicalXpress، إلى أنه وفقا للبروفيسورة كانيس فاطمة شاد من الجامعة الكاثوليكية في أستراليا، مادة ثيموكينون الموجودة في هذه النبتة، يمكنها ربط البروتين S في فيروس SARS-CoV-2 ومنعه من إصابة الرئتين. كما أن هذه المادة يمكنها منع حدوث عاصفة السيتوكين، التي تلاحظ لدى الأشخاص المصابين بالشكل الحاد من "كوفيد-19".

وتضيف البروفيسورة، تمنع مادة ثيموكينون من تحرر مواد كيميائية مسببة للالتهابات مثل الإنترلوكين. أي يمكن أن تستخدم في علاج الحساسية والربو والاكزيما والتهاب المفاصل وحتى التصلب المتعدد.

ويمكن أن تكون هذه النبتة مفيدة أيضا في علاج ارتفاع مستوى ضغط الدم ومستوى الكوليسترول وحتى مرض السكري.


ايزفيستيا

مقالات مشابهة

برشلونة يسعى لضم ستيرلينغ على سبيل الإعارة

الملاكم جوشوا يعد بخوض نزال أمام فيوري قبل اعتزاله

خبر سار لجماهير باريس سان جيرمان

بيليه يطمئن الجماهير على حالته الصحية

الدوري الإسباني: أتلتيكو يتعادل مع بلباو بعد طرد فيلكس

الدوري الإيطالي: إنتر يقسو على بولونيا بسداسية