فرنجية من الديمان: أتحدى بيطار... واسمان للاستشارات النيابية

Wednesday, July 21, 2021

أكّد رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية أنّه "لا يُمكن إلا أن نسمي إمّا فيصل كرامي أو نجيب ميقاتي لرئاسة الحكومة اللذين تربطنا بهما علاقة شخصية ولا نريد أن نشارك في حكومة من فريق واحد ولا يمكن أن نشارك في حكومة لفريق العهد فيها أكثر من الثلث".

وأشار فرنجية بعد لقائه البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في الديمان إلى "أنّنا مسؤولون وكلّ أحد منّا له واجب اجتماعي ولا يمكن أن يحلّ أحد مكان الدولة "وأهم شي تركب دولة وحكومة" وأملنا بتأليف حكومة كبير وبتكليف رئيس حكومة يريح الداخل والمجتمع الدولي"، متسائلاً: "ماذا يمكن أن نقول أمام الظروف التي نعاني منها؟ فلم يعد هناك طبقة وسطى في البلد".

وعن قضية انفجار المرفأ، قال: "لم نوقّع على العريضة التي طُرحت في مجلس النواب والحصانة ستُرفع إنّما الوزراء سيحاكمون وفقها أمام المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء وهناك ضغط كبير على القاضي طارق بيطار والقضاة. و"أتحدّى بيطار إنو يطلع يقول مين جاب النيترات ومين سحب منهم وهو ما عندو شي وأنا بعرف إنو ما بيعرف" وأنا مع المحاكمة لدى القاضي بيطار لأن لا أحد من الوزراء مذنب فالمحكمة سياسية والجواب سياسي و"الوزير مش شغلتو يعرف إذا النيترات بتنفجر".

وختم فرنجية: "نحن ضدّ أن يُضحّى بالوزراء ونطالب بمحكمة عادلة فهم من حقّهم الدفاع عن أنفسهم والإنسان بريء حتى تثبت إدانته، وفنيانوس سيمثل أمام القضاء".

مقالات مشابهة

خاص- هل يتحول الكباش الحكومي صراعا مسيحيا- شيعيا؟ بولا أسطيح

واشنطن: على إسرائيل الامتناع عن ترحيل العائلات الفلسطينية

“الصحة العالمية” تحذر: “دلتا” يزيد نسبة الوفاة!

الأمن العراقي: القبض على 8 متسللين من سوريا إلى غربي نينوى

حقوق المسحيين في الاغتراب

قراءة في اعتذار ميقاتي