جعجع يرد على نصرالله: "ما تتفرج وتتباكى"

Thursday, June 10, 2021

أشار رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، إلى أنّ "المرحلة الحالية أصعب بكثير من أيام الحرب حيث أنّ الأضرار تطال كلّ منزل".



وفي مؤتمر صحافي عقده في معراب، قال: "خلال الأزمات الكبيرة يُحاول البعض الاستفادة لتحسين موقعه أو تغيير بعض المفاهيم ويهمّنا أن تبقى الناس على بيّنة من الأمور في هذه المرحلة الصعبة التي تتطلّب أبطالاً لمواجهتها"، وتابع: "صحيحٌ أنّ الحكومة اليوم هي حكومة تصريف أعمال ولكنّ المطلوب منها مواكبة المصائب التي تقع على الشعب فهذه مسؤوليّتها ولا يجوز تحت هذا الشعار عدم القيام بأي شيء".



وتساءل: "هل تُصرّف حكومة تصريف الأعمال الأعمال؟ أنا أرى أنّها تُصرّف الشعب اللبناني ورغم أنّ حسان دياب غير مسؤول عمّا آلت إليه الأمور ولكن لا يجوز ترك الشعب وعدم مساعدته لتأمين حاجاته"، لافتاً إلى أنّ "الإستمرار بالدعم ورفعه في آنٍ معاً وفقدان المواد جريمة كبيرة بحق الشعب ونحن لا نُطالب حكومة تصريف الأعمال بالمُعجزات إنّما بتحمّل مسؤوليّتها على قدر ما لها من صلاحيات".



وردّاً على الخطاب الأخير للأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، قال جعجع: "مَن يسمع نصرالله وكلامه عن الحكومة وتوجيهه نداء للقيّمين على تشكيل الحكومة وهم جميعهم عنده.. "سيّد حسن شوَي شوَي فمَن يسمعك يظنّ أنّك تنتظر على محطة محروقات".. أذكّرك سيّد حسن أنّكم عطّلتم البلد سنة ونصف السنة لوصول عون وأذكّرك أن لديكم أكثرية نيابية وأذكّرك أن الحكومة أنتم شكّلتموها وهي لكم وإن اشتكينا فذلك حقّنا أما أنت فكيف تتشكى لنا؟ وأذكّرك أنّ الأكثرية لكم وهي المسؤولة عن البلد والشعب يموت".



وأضاف متوجّهاً إلى تصرالله بالقول: "اطلبوا من رئيس الجمهورية أن يشكّل الحكومة وإن رفض خذوا موقفاً سياسيّاً واضحاً وذلك كافٍ لا أن تتفرج على وضع البلد وتتباكى"، وتابع: "سيّد حسن أنتم تدمّرون آخر مدماك قائم في اقتصادنا بعدما دمّرتم مداميك أخرى بدل من ذلك أوقفوا الضغط على الاستمرار بالدعم الذي خسّرنا المليارات وذهب إلى سوريا تهريباً واستفادوا منه جماعتكم".



كما قال جعجع: "الدولة عندك سيّد حسن فيها تاخد قرار وتشتري البنزين من إيران" التي بدورها تستورد ولنفترض أنها قرّرت ذلك فالقصة بيع وشراء.. كيف يمكن دفع ليرة لإيران وأين ستصرفها ونحن أبناء لبنان لا نعرف ماذا نفعل بالليرة اللبنانية؟ البنزين وفقاً لكلام نصرالله سيُباع على سعر الصرف "بعد كم شحنة للدعاية السياسية" والبنزين يجب أن يوضع في خزانات والخزانات الموجودة في لبنان إما ملك الشركات الخاصة التي لن تقبل باستقبال بنزين إيران لأن العقوبات ستأكلها أو ملك الدولة التي إن وضع البنزين في خزاناتها لن نتمكن من استيراد حبة دواء".



وختم مشدّداً على أنّ "الخلاص موجود دائماً ونحن مدعوّون اليوم للصمود منعاً لتغيير اقتصاد لبنان وهويته وثقافته، وباب الخلاص الأساس هو الانتخابات النيابية المبكرة التي اعتبرها نصرالله مضيعة للوقت، وهل من سبب أولى لها بعد أشهر من عدم القدرة على تشكيل الحكومة؟".

مقالات مشابهة

اول قاضٍ في لبنان يعلن تمرده على قرار غجر

خاص- هذا ما يخطط له الحريري .. وهذا ما ينتظره الحزب- بولا أسطيح

مصر توقف التأشيرات للمسافرين إلى مطار أديس أبابا في إثيوبيا

لليوم الخامس… موجة حر شديد تجتاح جنوب غرب أميركا

وول ستريت جورنال: الأنظمة الصاروخية الأميركية في الشرق الأوسط كانت تحتاج أصلا إلى عمليات صيانة

مسؤول أوروبي كبير يصل بيروت