شبكة مجتمعية من السيدات لتوعية المجتمع للحد من العنف الإجتماعي الممارس ضد النساء

Tuesday, May 4, 2021

أكدت أنيتا شريم، ناشطة إجتماعية ورئيسة جمعية ملتقى السيدات للقيادة WPL ان مشروع تخفيف العنف الأسري من خلال وسائل التواصل الإلكتروني إستقطب عدد أكبر من المتوقع حيث شاركت 40 سيدة في تدريب المدربين بدل 20 وكذلك حوالي 150 سيدة في التدريبات بدل 120 متوقعة .
وقالت شريم ان مشروع تخفيف العنف الأسري من خلال وسائل التواصل الإلكتروني الذي نفذتة الجمعية بالتعاون مع مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين اتباع الاديان و الثقافات " كايسيد " استهدف إنشاء وتمكين نواة لشبكة مجتمعية من السيدات لتوعية المجتمع للحد من العنف الإجتماعي الممارس ضد النساء وكيفية التصرف للحد من هذه المشكلة وكذلك المساهمة الأساسية في نشر التوعية في المجتمع حول موضوع العنف الأسري بالتعاون مع رجال الدين وذلك للتخفيف من هذه الآفة والعمل على إيقافها نهائياً.
وقالت أثر المشروع بشكل إيجابي على عدد كبير من المشاركين وخاصة السيدات التي شاركت في ورش تدريب المدربين ومن ثم دربت بنفسها عدد آخر من السيدات حيث إكتسبت خبرة عملية في هذا المجال مشيرة الى انه تم إشراك رجال الدين، محامون وإعلاميون في الندوات التي تم تنفيذها على أمل أن يتم نشر المفاهيم التي تم تداولها على نطاق أوسع.
واضافت ان الإعلاميات المشاركات في برامج المشروع قررن التواصل مع بعضها لإعداد خطة إستراتيجية عامة من أجل الحديث عن المواضيع المتعلقة بالمرأة وحقوقها
وشرحت عن مراحل المشروع حيث قالت انه في المرحلة الأولى تم استقطاب السيدات المتدربات من اغلبية مناطق بعلبك الهرمل في لبنان مما يعني التعدد في الديانات (مسلمين من الطائفتين السنية والشيعية، والدرزية ومسيحيين من الطوائف المارونية والكاثوليكية) والعادات والبيئات الحاضنة بالإضافة إلى التنوع في الفئات العمرية والمستوى التعليمي.
بالنسبة للمدربين تم اختيارهم من قبل الموارد البشرية في الجمعية من بعد الاطلاع على السيرة الذاتية والتأكد من خبرتهم في تدريب المواضيع التي تم اختيارها لهذا المشروع و كما وان الأشخاص المشرفين على سير المشروع هم من ذوي خبرة في العمل الإجتماعي منذ سنوات و خبرة ايضا" في كيفية التدريب و القدرة و المعرفة لإستقبال أشخاص قادرين على تحقيق اهداف المشروع.
وأوضحت أن المشروع يعتمد على تنمية قدرات المشاركين من خلال حصص تدريب المدربين التي خضعوا لها ومن التطبيق العملي حيث قامت المهتمات بإعادة التدريبات لمجموعات عديدة من السيدات حيث اكتسبت خبرة عملية في التدريب.
وتابعت انه في المرحلة الثانية تم إستقطاب 150 رجل وسيدة للمشاركة في التدريبات أونلاين خلال شهرين من خلال إعادة تدريب المواضيع السابقة فيما تم في المرحلة الثالثة تنظيم 3 ندوات أونلاين حيث شارك فيها حوالي 209 مشارك ومشاركة حول المواضيع التالية :
العنف الأسري في الاسلام والمسيحية ،حوار حول الموقع الاجتماعي للمرأة اللبنانية - نظرة المجتمع الى المرأة ،دور الاعلام في التخفيف من العنف الأسري .

اما عن المرحلة الرابعة فقالت انه تم إقامة حول توعوية عن العنف الأسري من خلال نشر فيديوهات عن مواضيع منوعة منها خطر التواصل الألكتروني، ملخص عن الندوات، إتفاقية سيداو، حقوق المرأة، شهادات حياة .

مقالات مشابهة

الصحة العالمية: إرتفاع إصابات كورونا يعود جزئياً إلى المتحورات الجديدة

معلوف: ندين الإقتحام الإسرائيلي للمسجد الأقصى

سكاي نيوز: الصاروخ الصيني يغير مساره ويزور سماء مصر مرتين

ارتفاع النفط للأسبوع الثاني رغم احتدام جائحة كورونا في الهند

ادرعي: يبدو ان سعال نصر الله المتكرر أثناء خطابه اليوم كان يهدف للتغطية على شيء ما

الحرة: سوريا تتحول إلى "المركز العالمي لإنتاج الكبتاغون"