المحامي ناضر كسبار - القضاة والمحامون...مواقف وطرائف

Tuesday, May 4, 2021


رحلة مع الذاكرة الى الشباب
كتب المحامي الالمعي نامي منصور ما يأتي:
لقد بدأت بممارسة مهنة المحاماة منذ نصف قرن ونيف وكانت ولا زالت بالنسبة لي رسالة والنقابة بمن فيها من زميلات وزملاء عائلتي الثانية.
لقد اخذني موضوع الكتاب بأسلوبه السهل الممتنع في رحلة مع الذاكرة الى شبابي في اروقة قصر العدل عندما كنت محامياً مبتدأ تدفعه الحماسة والرغبة في إثبات ذاته، كنت اترقب الفرص لاحضر مرافعات كبار المحامين امام عمالقة القضاة لاستفيد من خبرتهم وتجاربهم وعلمهم، وفيما انا ابحر في الصفحات احسست اني اشاهد شريطا مصورا لتلك الايام الغابرة التي عشتها في رحاب قصور العدل وقاعات المحاكم وغرف المحامين استرق السمع الى اولئك الكبار يتناقشون ويمزحون.
الشيخ ناضر، كعادته اعاد دم الشباب الى عروقي، وتذكرت كيف كنا نخطف الوقت بين الجلسات او بعدها لنكرج على الدرج الى الباتسيري سويس لنلتهم الكاتو والكيك. ذكرني بالترام الكهربائي الذي كان يمر من باب إدريس الى رأس بيروت جرسه الرنان ذكرني ببيروت القديمة التي كانت لا تنام، ذكرني بترويقة الفول عند السوسي خلف مبنى بلدية بيروت، ذكرني بالمطاعم الصغيرة في سوق الجميل حيث كنا نتناول المأكولات ظهرا.
وراحت ذاكرتي الى قاعات المحاكم والقضاة والى الاحترام الكبير بين القضاء الجالس والقضاء الواقف، ذكرني بالاحترام والتقدير الذي كان يجمع بين الموظفين والمحامين...
شكرا عزيزي الشيخ ناضر لإعادتي الى شبابي وذكريات العمر الجميل.
إن هذه المقتطفات والنوادر بالنسبة لي ولمن في سني هي من روائع هذه المهنة واحلى الذكريات، وللجيل الآتي بعدنا. هي دروس ونبضات حياة ليتعرفوا على الماضي الجميل ويحافظوا عليه.
والشاطر...يفهم.
* * *
عقيص وبقاعي يرثيان قرعوني
رثى القاضي السابق النائب المحامي جورج عقيص المحامي المرحوم غسان قرعوني، إبن زحلة بما يأتي:
أبكر الاستاذ غسان قرعوني بالرحيل، صديق السنوات الطويلة في عدلية زحلة، صاحب المناقبية والاخلاق البيتية التي لم تجعله يخلط يوماً بين الصداقة الشخصية والعلاقة المهنية بين المحامي والقاضي.
تعازي الحارة لآل قرعوني الكرام فرداً فرداً، الذين خسروا من العنقود القرعوني المحبب لكل الزحليين.
وتعازي القلبية الى زوجته ريتا الصديقة الغالية التي تشع طيبة ومحبة.
ان كل من يموت بسبب كورونا اليوم هو صريع اهمال الدولة وتقصيرها في تأمين اللقاح لشعبها.
* **
كما رثاه المحامي منير بقاعي مفوض النقابة في زحلة بالكلمة الآتية:
فجعت زحلة، كما فجعت اسرة المحاماة بوفاة المحامي الاستاذ غسان البرت قرعوني.
لقد استعجلت الرحيل ايها الزميل وقد كنت محباً للجميع فبادلك الكل هذه المحبة بأقوى منها.
سوف نفتقدك ايها الصديق ونفتقد روحك الحلوة.
تعازينا الحارة الى اسرة الفقيد والى شقيقه الزميل المحامي الوليد قرعوني
* * *
تبادل السلطة
كتب المحامي الدكتور وسيم صعب ما يأتي:
احد الصحافيين يسأل المشير (عبدالله السلال):
اول رئيس لجمهورية اليمن الشمالي:
سيدي الرئيس ما هو الفرق بين النظام الجمهوري والنظام الملكي...فأجابه المشير عبدالله السلال في النظام الجمهوري يتم تبادل السلطة...عن طريق الجهاز التشريعي في النظام الملكي يتم تبادل السلطة عن طريق الجهاز التناسلي!!!
* * *
هل نشكك بقيامة الوطن
في سبت النور كتب نقيب المحامين الدكتور ملحم خلف ما يأتي:
اليوم، فاض النور من القبر المقدس...
وما اعظمها من لحظة، وما ابلغها من نعمة...
المسيح قام، وهل نشكك بعد بقيامة الوطن؟!
المسيح مع لبنان، رغم كل شيء...
آمنوا، ايها الاحباء بأن الشياطين سترحل عنا ولن يبقى الا الفرح والسلام لبلد العيش والواحد!
* * *
استشارة من الاستاذ
بمناسبة حفلة العشاء الكبرى التي اقامتها جمعية خريجي كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية في جامعة القديس يوسف (اليسوعية)! وقف رئيس الجامعة اليسوعية الاب دوكريه لالقاء كلمة فقال: انا خريج كلية الحقوق. ثم بدأ يتذكر ما حصل مع الاستاذ اميل تيان عندما سأل احد الطلاب سؤالاً فلم يستطيع الاجابة عنه. فقال له:
- اذا كنت لا تستطيع الاجابة عن سؤال سهل فكيف ستجيب على سؤال صعب يسألك اياه الموكل؟
فأجابه الطالب:
- عندئذ احضر الى عندك وآخذ استشارة منك.

مقالات مشابهة

الصحة العالمية: إرتفاع إصابات كورونا يعود جزئياً إلى المتحورات الجديدة

معلوف: ندين الإقتحام الإسرائيلي للمسجد الأقصى

سكاي نيوز: الصاروخ الصيني يغير مساره ويزور سماء مصر مرتين

ارتفاع النفط للأسبوع الثاني رغم احتدام جائحة كورونا في الهند

ادرعي: يبدو ان سعال نصر الله المتكرر أثناء خطابه اليوم كان يهدف للتغطية على شيء ما

الحرة: سوريا تتحول إلى "المركز العالمي لإنتاج الكبتاغون"