لا نرغب في مساجلة البطريرك في أفكار طرحها...قاسم: السعودية لن ترضى يوما عن الحزب

Wednesday, March 3, 2021

اعتبر نائب الأمين العام ل​حزب الله​ ​الشيخ نعيم قاسم​، أن "أحدا لا يستطيع أن يدافع عن الوضع الحالي ومن حق الجميع أن يقولوا بأننا في مأساة يجب أن نخرج منها، وبصراحة، إذا اتفق ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ ورئيس ​الحكومة​ المكلف سغعد ​الحريري​ تتشكل الحكومة فورا وباتقادنا أن المشكلة بأساسها داخلية، وأي عوامل داخلية وخارجية هي ثانوية أما اتفاق الجانبين، والإتفاق يتطلب تنازلات وهي ممكنة ولا تمس بالجوهر".

وشدد في ​مقابلة​ تلفزيوني، على أن "كل مسؤول في موقعه لديه حقه الدستوري، والمطلوب تقديم تنازلات لا تخل بأي تركيبة حكومية ولا تضرب صلاحية أي جانب، وحزب الله طرح حلا فيه تنازلات متبادلة، أن يحرك الحريري مسألة عدد الوزراء في الحكومة ل20 أو 22 ، وأن يقبل ​الرئيس عون​ بالثل المعطل، إن بدأت الخطوة تفتح مجال لحل سريع، لكن الإصرار على المواقف تعني أننا سنكون أمام طريق مسدود، ولا يبدو حل في الأفق لا داخلي ولا خارجي الا إذا اتفق الجانبان".

وعن مبادرة حزب الله الحكومية بين بعبدا وبيت الوسط، أكد أن "في السابق نقلنا وجهات نظر بين الجانبين لنرى إمكانية التعديل في الموقف لكن لدينا إصرارا بالثبات على المواقف، فكان الطرح العلني من السيد أن هذا المقترح هو الحل، وإن استجاب الجانبين تبدأ الأمور بالحلحلة، وإن لم يتحركا يعني أن تدخلنا لا يعطي نتائج".

واعتبر قاسم أن "حزب الله لا يتفرج بدليل المساعي التي حصلت والطرح العلني، ولا يستطيع أن يضغط لأنم كل جانب له رأيه، ولا نقبل أن نضغط على أحد، ونحن ننتظر حلحلة معينة، وإن حصلت الحلحلة سنتحرك إيجابا، وكل الدنيا تعرف أن حزب الله لا مطالب خاصة حكومية فيه، ونحن جزء من حلحلة الوضع، والأمر يتطلب تعاون المعنيين".

وأكد أن "الأزمة الإقتصادية تداخلت فيها عوامل عدة، متعلقة بالإقتصاد الريعي الذي لم يراعٍ في المراحل السابقة القيام بالإنتاج والتصدير وتعزيز القدرة الداخلية، بالإضافة الى الفساد المستشري على مستوى المسؤولين والطبقات المختلفة، الذي أدى الى الهدر وتعطيل المشاريع وانعدام الأولويات التي تنفع الناس وهي مسؤولية الحكومات المتعاقبة، والضغوطات التي تمارسها أميركا من عقوبات وضغوط على لبنان، فإرغام لبنان على إبقاء النازحين السوريين هي واحدة من المشكلات الكبيرة جدا، فمليون ونصف مليون نازح يستطيعون العودة إلى سوريا تمنعهم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وأميركا، بالإضافة الى عدم تشكيل الحكومة، وطريق الحل يبدأ بتشكيل الحكومة، وما لم تشكل، كل حلول الدنيا لا تنفع، لأن الحكومة هي التي تضع الخطط لتراعي مصالح ومطالب الناس".

وشدد على أن "الموقف الأميركي الذي له علاقة بالنازحين والعقوبات أثر على الوضع الإقتصادي، والضغط الأميركي لا يجب أن يجعلنا نجمد ولا نتحرك نحو الحل، وهناك حجة عن إنتخاب بايدن، وضى الوقت ولم يحصل أي شيئ، ونفس عناوين عدم تشكيل الحكومة قائمة، أميركا واحدة من المؤثرات على الوضع الإقتصادي بشكل كبير، ويمكننا التصدي لهذا الضغط إن شكلنا حكومة".

وعن الضغوط السعودية على ملف الحكومة في لبنان، اعتبر نائب الأمين العام لحزب الله أن "زيارة الوزير القطري الى لبنان لا علاقة لها بتشكيل الحكومة، وبالنسبة للسعودية، فكل الشروط لتشكيل الحكومة قرأناها بوسائل الإعلام، ولا إثبات حقيقي إقليمي ودولي لتشكيل الحكومة، والأساس هو اتفاقنا في لبنان، والسعودية لن ترضى عن حزب الله في أي يوم من الأيام، ولم يثبت أحد أن هناك إثبات أن السعودية تشترط عدم وجود حزب الله في الحكومة، وإن كان الأمر حقيقيا، ونحن متفقون"، وأعلن عن أنه "لو أضاء الحريري العشرة للسعودية لن توافق عليه، والمطلوب سعوديا لا يتحمله لا الحريري ولا غيره لأن المطلوب مواجهة حزب الله".

واعتبر أن "التحقيق في انفجار مرفأ بيروت قسمان، الأول لمعرفة أسباب المشكلة المباشرة، يجب معرفة إذا كان انفجار المرفأ عملاً تخريبياً أو أخطاء ارتُكبَت أو هجوماً إسرائيلياً، و القسم الثاني في التحقيق هو استمراره لإدانة المقصّرين أو المرتكبين أو ما شابه ذلك، و مما تسرّب من تحقيقات خاضتها أميركا وفرنسا وألمانيا يتحدثون عن أخطاء مرتكبة لا عمل جرمي متعمّد، و نحن نطالب بكشف الحقائق لأنّ هناك حاجة للأهالي ليأخذوا تعويضات من شركات التأمين، و نتمنى من القاضي الجديد إنهاء كل التحقيق بأسرع وقت ليريح القسم الكبير من اللبنانيين".

وأعلن قاسم عن أن "لدينا معلومات أكيدة أن السفارة الأميركية تعاقدت مع وسيلتين إعلاميّتين لبنانيتين وتدفع لهما أموالاً".

وردا على اتهام البعض لحزب الله باغتيال الناشط السياسي لقمان سليم، أكد أن "هناك أجهزة معنية من أمن وقضاء تكشف الحقيقة وليس دورنا أن نكون شرطياً في أي منطقة، ونحن لا علم لنا باغتيال لقمان سليم ولا نملك معلومات عن المنفّذ وسبب الاغتيال، ونرفض أي اتّهام بالاغتيال ونطلب من الأجهزة الأمنية والقضائية اعلان نتائج التحقيق للرأي العام".

وعن طرح البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، أكد أن "حزب الله لا يرغب في مساجلة البطريرك الراعي في أفكار طرحها، ونحن لا نناقش التدويل من ناحية مؤامرة بل كفكرة قائمة بذاتها إن كانت خطوة صحيحة أم خاطئة، ونحن نعتبر أن فكرة التدول خطر وتؤدي لمزيد من المشاكل الداخلية، وكطرف داخلي لا نوافق عليها".

مقالات مشابهة

أ.ف.ب: صاروخ يستهدف مطار أربيل بكردستان في شمال العراق

مصادر الأمن العام تنفي هذه المعلومات حول اللواء ابراهيم

اعادة تأهيل مبنى طاميش التراثي في مار مخايل من قبل Together LiBeirut و House of Christmas

أسامة سعد تلقى رسالة من الاتحاد العام لعمال فلسطين

بخاري أقام مأدبة إفطار على شرف دريان

تقرير لـCIA: "الحزب" يطور قدراته لإخراج أميركا من المنطقة