أجواء صندوق النقد تجاه المفاوضات لا تبعث على الارتياح

Tuesday, June 30, 2020

الجمهورية

كشفت مصادر نيابية لـ"الجمهورية"، انّ الاجواء التي يعكسها ​صندوق النقد​ الدولي حيال المفاوضات مع ​لبنان​ لا تبعث على الارتياح، وتفيد بأنّ هناك شروحات يقدّمها المفاوض اللبناني، لكن الصندوق لم يتلق بعد اجابات دقيقة حول الإصلاحات، واجراءات الحكومة ل​مكافحة الفساد​، كذلك لم يتمّ اتفاق اللبنانيين على ارقام موحّدة لخسائر لبنان، بل هناك ثلاثة ارقام متضاربة؛ ارقام للحكومة، وارقام ​مصرف لبنان​ وارقام ​مجلس النواب​ (اللجنة النيابية للمال والموازنة)، وان استمر هذا التباعد، فمعنى ذلك انّ المفاوضات مع الصندوق ستصل الى طريق مسدود.


وأشارت المصادر، الى انّه "بمعزل عن هذه الارقام كلها، فقد سبق لصندوق النقد ان اشار الى انّ ارقامه لناحية تحديد الخسائر اقرب الى الارقام المحدّدة في خطة التعافي الحكومية، لكن هذا لا يعني انّها ارقام متساوية، بل هي في الحقيقة اكبر من ارقام ​الحكومة اللبنانية​".

ولفتت المصادر، الى انّ "الصندوق يلحّ على امرين اساسيين، الأول هو الاصلاحات، والثاني هو تقديم ارقام منطقية، لكن اذا كان هناك اصرار على ارقام يعتبرها الصندوق غير منطقية، فقد لا يتردّد الصندوق في وقف المفاوضات، وثمة ​حالات​ سابقة حصلت مع اكثر من دولة، وعلى سبيل المثال مصر، فعندما كانت تفاوض مع صندوق النقد في العام 2013 اصرّت على ارقامها، فيما اصرّ الصندوق على أرقامه، وكانت النتيجة ان علّق الصندوق المفاوضات لما يزيد عن 6 اشهر، لذلك المطلوب ان يقدّم لبنان الى الصندوق ارقاماً منطقية، لأنّه لا يحتمل وقف المفاوضات او تجميدها. فمصر عندما تمّ تعليق المفاوضات معها تلقّت ​مساعدات​ مالية من ​السعودية​ و​الامارات​ و​الكويت​ بنحو 20 مليار ​دولار​، وفي حالتنا في لبنان، إن توقفت المفاوضات فمن سينجدنا، ولو بمليون دولار، لا احد".

مقالات مشابهة

البعريني: تصرفوا بلا أحقاد وإلاّ ستجرون البلد إلى الخراب

وزير الاقتصاد: سنحاسب كل من يخالف أسعار السلع المدعومة

"الحرة": إصابة 14 بحارًا بسبب الحريق الذي شب على متن السفينة الحربية في ميناء سان دييغو

وزير الطاقة: الكهرباء ستتحسن ابتداء من الاثنين

الجامعة اللبنانية تؤجّل الامتحانات لمدة أسبوع

عائلة مصابة بكورونا هربت من مستشفى الحريري... والقوى الأمنية تحركت