خاص- من المسؤول عن ارتفاع الأسعار في السوبرماركات؟

Saturday, November 9, 2019

خاص - ماريا ضو

الكلمة اونلاين

في حين يمرّ لبنان بهذه الأزمة الإقتصادية الكبيرة، تشهد السوبرماركات إرتفاعًا واضحاً لأسعار الكثير من المنتوجات، وخصوصاً المستوردة منها. وإذ يصب اللّبنانيون مسؤوليّة هذا الأمر على هذه المتاجر، ولكن المشكلة في الحقيقة أكبر من ذلك.

يبدو أنّ الفساد استشرى اكثر فأكثر ووصل إلى حد المستوردين وكبار تجّار المواد الغذائية الذين يستغلّون الأزمة ليحقّقوا المزيد من الأرباح على حساب الناس الفقراء، متذرّعين بارتفاع سعر صرف الدّولار، علمًا أنّ هذه المنتوجات قد تمّ استيرادها منذ أشهرٍ عدة في السابق، أيّ أنهم لم يدفعوا أي تكاليف اضافيّة لاستيرادها تبريراً لرفع الأسعار. أمّا السوبرماركات وخاصةً الصّغيرة منها، لا تملك خيارًا آخر غير الرّضوخ لإرتفاع الأسعار كي لا تفرغ رفوفها من البضائع وتخسر زبائنها.

لهذا السبب على الشّعب اللبناني أن ينتفض في وجه كبار التجار وأصحاب الماركات لأنّهم جزء من الفساد المستشري في هذا الوطن، وقد تُترجم الانتفاضة الأفضل بمقاطعة الأصناف التي ترتفع أسعارها وذلك للحدّ من تمادي محتكري الاسّواق الذين يخيّرون المتاجر بين الدفع بالليرة اللبنانية بأسعارٍ أعلى أو إفراغ رفوفهم!

من هنا، يمكن القول، أنّه في لبنان لا يمكن تحميل الجسم السّياسي وحده مسؤولية الفساد، فالتّجار أيضا لا يتركون فرصة لنهش جيوب المواطنين من دون أي تردد أو ضمير يؤنب.

مقالات مشابهة

مليون كمامة ستُوزع مجاناً في لبنان..!

جعجع: في ملف الكهرباء لماذا لا تطرح الحكومة مناقصة شفافة وترسلها الى إدارة المناقصات؟ كيف سيصدّق الموطنون أنّ هناك دولة جديّة؟

رغم تحذير واشنطن: نفط إيران يصل فنزويلا.. فهل يشحن الذهب مجدداً؟

هام للمسافرين: إجراءات جديدة بالطائرات والمطار.. هكذا ستكون الرحلات بزمن كورونا

جعجع: أيّ أمل لنا بالخروج من الوضع الذي نحن به يستوجب الانتقال الى معادلة "جيش وشعب ودولة"

سعيد: كلام واع