جميل السيّد: "لو سوزان كانت عندي يمكن كنت أعدمتها".. فكيف ردّ زوج المقدّم الحاج؟

Wednesday, June 12, 2019

ردا على كلام رئيس الحكومة سعد الحريري الذي قال فيه :"حصل تدخّل بقضية زياد عيتاني ولن أسكت عن الخطأ،والدولة إرتكبت غلطة بالتجنّي على بريء وتركيب فيلم عليه"!!
غرّد النائب جميل السّيد على حسابه عبر تويتر قائلا :"نحن تضامنّا علناً مع زياد، ولو سوزان كانت عندي يمكن كنت أعدمتها، لكن تحديداً دولتك، وبعد مسلسلكم الشهير تبع محمد زهير الصديق وغيرو، ما بعتقد فيك تحكي عن تركيب أفلام".

هذا الكلام، دفع زوج المقدّم الحاج ووكيلها القانونيّ الأستاذ زياد حبيش، الى الردّ على السّيد في خانة التعليقات، كاتباً:"اخطر ما تتعرّض له دول ان يتحول نوابها الى جلادين، يحكمون بقطع الرأس خلافًا لحكم المحكمة بالبراءة ثم يتبرّعون بتنفيذه بأيديهم".

وأضاف:"بئس التشريع الملوّث بالدم والرؤوس المقطوعة. بعد الوساطة الناجحة التي أدت لتحرير نزار زكا بمسعى اللواء عباس ابراهيم نقول الحمدالله الذي بدل درهمنا بدينار".





مقالات مشابهة

من الشخصية التي أرادت إسرائيل استهدافها؟

الجامعة العربية تدين الخرق الاسرائيلي وتدعو الى ضبط النفس

تصريح خطير لقاسم سليماني عن "تخبطات إسرائيل الأخيرة!"

بالصور والاسماء: قتلى حزب الله في الغارة الاسرائيلية على دمشق

الشخصية التي حاولت اسرائيل استهدافها في الضاحية هي احد النواب السابقين في "حزب الله" (النهار)

في زحلة ...بات حمله ثقيلا