خاص- هكذا قرأ النائب جورج عطالله مواقف الرئيس الحريري الأخيرة
شارك هذا الخبر

Thursday, June 13, 2019

خاص- الكلمة أونلاين

ميراي خطار النداف

بعد توتر العلاقات على أكثر من صعيد بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر من جهة وبين المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي من جهة أخرى، كان لا بد أن يضع رئيس الحكومة سعد الحريري النقاط على الحروف وأن يصوب مسار البوصلة في مواضيع عدة تطرق اليها أمس في مؤتمره الصحافي خصوصا لجهة موضوع النازحين السوريين والعلاقة مع دول الخليج والتسوية الرئاسية وملف الحاج- غبش وما حمله من التباسات حول قرار المحكمة العسكرية، اضافة الى التصويب على السنية السياسية وغيرها من المواضيع والملفات التي دارت حولها التساؤلات والتشنجات في الآونة الأخيرة.
ولكن كيف قرأ التيار الوطني الحر، الطرف الأساسي الذي وجه اليه الكلام في هذا المؤتمر، خطاب الرئيس الحريري، ما هي الخلاصات التي خرج بها؟ وهل سيتغير الأسلوب وطريقة التعاطي بعد التوضيحات التي أعلنها الرئيس الحريري وتأكيده على أن البلاد لا تدار بالبهورات وبذلات اللسان؟
النائب جورج عطالله وفي حديث الى الكلمة أونلاين وضع كلام الرئيس الحريري في خانة الايجابية وقال "لا نرى فيه اي شيء سلبي"، لافتا الى أن التمايز موجود في الكثير من الملفات مع تيار المستقبل ومع الكثير من الأطراف حتى ولو كان هناك أي تحالف أو تفاهم معهم، فمقاربة الملفات لا يمكن أن تكون 100% ، فنحن لدينا مقاربات مغايرة مع الكثير من الأطراف التي نتحالف أو نتفاهم معها الا أن ذلك لا يفسد في الودّ قضية.
وعن التشنجات والسجالات التي حصلت مؤخرا بين الطرفين أشار عطالله لموقعنا، الى أن التهجمات لم تكن من تيار المستقبل بل من بعض المتضررين من سياسة التفاهم بين التيارين ومن حملة مكافحة الفساد، ولكن ذلك لن يؤثر على العلاقة السياسية بينهما، وأضاف: نحن لم نفتح باب السجال بل كنا من يتلقى سهام الحملة المبرمجة على التيار الوطني الحر ورئيسه.
عطالله أكد أن التيار الوطني الحر لا يخجل بأي رأي أو موقف وأي كلام صادر عنه، لافتا الى أن المواقف التي تصدر عن الوزير جبران باسيل يجب أن يردّ عليها بالسياسة وليس بالشخصي ولا بفبركة الخطابات غير الموجودة أصلا لاستثارة العواطف الطائفية والغرائز المذهبية.
وعما اذا كان هناك خشية على التسوية، أكد عطالله للكلمة أونلاين أن الخوف على التفاهم بين التيارين لم يكن موجودا حتى قبل كلام الرئيس الحريري الأخير، لافتا الى أن هذا التفاهم لا يقتصر فقط على رئاستي الجمهورية والحكومة بل يتعداه الى المواضيع الاقتصادية والأمنية ومحاربة الفساد والتجاوزات التي حصلت في العهود السابقة.
أما فيما خص موضوع النازحين السوريين والذي اعتبر الرئيس الحريري أمس أن الكلام العنصري لا يُعيد النازحين السورين الى بلادهم بل يولد الاحتقان، أشار عطالله الى أن اتهام التيار بالعنصرية هو أمر غير دقيق وغير صحيح، لأن هذا الملف هو أساسي ولديه الأولوية القصوى لدى تكتل لبنان القوي الذي يتقدم بموقفه عن جميع الأفرقاء في هذا الملف، وقال لا نتعاطى مع هذا الموضوع من باب الخوف او جلد الذات او التخفي، والتباين في هذا الملف موجود ليس فقط بيننا وبين المستقبل بل مع كل الأطراف اللبنانية.
النائب جورج عطالله ختم كلامه لموقعنا بالقول الوزير باسيل لم يطلق موقف خاطىء ليعود عنه، وتابع، مواقفنا واضحة ونرحب بمن يستعد لمواكبتنا فيها واي سوء تفاهم يحصل يحلّ بين التيارين، وكلّ لديه قناعاته الخاصة التي يسير بها حتى النهاية.

مقالات مشابهة

ليسيه نهر إبراهيم تستضيف مؤتمر Les Saventuriers الأول

الحرس الثوري الإيراني: صواريخ إيران الباليستية دقيقة بدرجة يمكنها إصابة حاملات طائرات في البحر

الخازن عرض تاريخ العلاقة بين آل سعود والبطريركية المارونية مع البخاري

جعجع: لا ينقذ الوضع الا تدخلا من الرئيس عون

مجلس النواب التونسي يقر تعديلات قانونية تقصي مرشحين للرئاسة

كلودين عون : مشاركة النساء في النهوض الاقتصادي ضرورية للاقتصاد

من فاجأ جبران باسيل بعيد ميلاده، وما هي هديته؟

نتنياهو: نحن نجري اتصالات مع كثير من زعماء العالم العربي في السر والعلن

جعجع: لاعتماد آلية معينة في التعيينات، كما يحدث المجلس الدستوري ووزارة التنمية الإدارية