خاص بالصور - طريق الشوف - بيروت: حلول مؤقتة والعمل الجدّي "بعد شهر"
شارك هذا الخبر

Friday, March 15, 2019

ياسمين بوذياب

خاص - الكلمة أونلاين

ياسمين بوذياب

هي الطريق الوحيدة التي تربط قضاء الشوف مباشرة بمدينة بيروت، والتي يسلكها يوميا مئات المواطنين المتوجهين الى جامعاتهم او اماكن عملهم. هذه الطريق، ونتيجة الطقس العاصف والامطار الغزيرة التي هطلت مؤخرا، الى جانب البنى التحتية الهشة والركيكة، بدأت بالانزلاق وباتت خطرا تهدد حياة المواطنين، اذ من الممكن ان تسبب حوادث نحن بغنى عنها لو تحرّكت الدولة منذ البداية واتخذت الاجراءات اللازمة بمسؤولية، فهذه ليست المرة الاولى التي تواجه هذه الطريق المصير عينه، واذا عدنا سنوات قليلة الى الوراء، نذكر ان الطريق نفسها انزلقت في السابق، وقامت الدولة بإصلاحها، الا انها استسلمت للأمطار وانزلقت من جديد.

مصدر مطلع على الملف اشار في حديث لموقع "الكلمة اونلاين" الى انه تم الاستعانة بعدد من الخبراء والاختصاصيين والمهندسين لدراسة التربة التي تلقي عليها هذه الطريق، وتحديد الحل الامثل والمستدام لها، لافتا الى ان ما تقوم به الدولة حاليا في هذا الموضوع هو بمثابة حل مؤقت لتسهيل السير امام كل من يسلك هذه الطريق، حيث يتمثل هذا الحل بردمها كل فترة الى حين انتهاء الدراسة، "بعد شهر او اقل على ابعد تقدير".

اما حول الاسباب التي اوصلت الطريق الى هذا الواقع، فقال المصدر انه غير معروف حتى الآن، بانتظار انتهاء الدراسة التي تبرز الاسباب الحقيقية ليتم وفقها تقرير الحلول المناسبة، مشيرا الى انه من المتوقع ان يكون هناك مجرى مياه ممتد تحت الطريق يسبب بانزلاقها كل مدة من الزمن.

مدير مكتب وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، شكيب الخوري، اشار في حديث لموقعنا الى ان الوزارة تتعامل مع هذا الواقع بطرح حلول مؤقتة الى حين انتهاء الدراسة وتحديد الكلفة المالية التي سيرتبها اصلاح الطريق، مشددا على انه من الضروري ان تتوفر الاموال في الدرجة الاولى، وهذه مسؤولية الدولة بشكل عام وليست وزارة الاشغال فحسب، كما انه ليس من المنطقي هدر الاموال لاصلاح الطريق ويكون الحل غير مناسبا.

موقع "الكلمة اونلاين" سيتابع هذا الملف ويعاود التواصل مع المطلعين عليه عقب الانتهاء من الدراسة، لمعرفة اولا اسباب الانزلاق وثانيا الحلول المناسبة والمدة الزمنية التي سيستغرقها العمل على اصلاح هذه الطريق، على امل ان يتم العمل هذه المرة بمسؤولية كي لا تبقى الطرقات في لبنان خطرا يهدد حياة المواطنين باستمرار.

الكلمة اونلاين

مقالات مشابهة

والد نيمار يستبعد انتقاله إلى ريال مدريد

أحدث مراجعة منذ عقود لسلامة حشوات الثدي..

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الاثنين في 25/3/2019

ماي: سأستقيل إذا صوت مؤيدو بريكست على خطتي

واشنطن: لا نعرف مكان أبوبكر البغدادي

دعوة لإنشاء محكمة دولية تتولى "جرائم داعش"

الصين تتجسس على إسرائيل طمعا بـ"أسرار أميركية"

جعجع يطلب موازنة ثورية وفيها من التقشف

المعلم: الجولان محصن بالقرارات الدولية وقرار ترامب لن يؤثر إلى على عزلة أميركا