الجيش السوري يفشل في استعادة بلدة وزير دفاعه!
شارك هذا الخبر

Thursday, December 07, 2017

فشل الجيش السوري وحلفاؤه مجددا، في محاولاتهم المتكررة للتقدم والسيطرة على قرية "الرهجان" بريف حماة الشرقي يوم الأربعاء.

وتسعى القوات الحكومية منذ أكثر من شهر للسيطرة على قرية "الرهجان" مسقط رأس وزير الدفاع "فهد جاسم الفريج"، وقرى أخرى في ريف حماة الشرقي والشمالي الشرقي.

وأفاد مصدر عسكري بأن الجيش السوري دخل أمس أطراف "الرهجان"، إلا أن تقدمه لم يستمر سوى ساعات، حيث تمكنت فصائل المعرضة المسلحة من "طردها" خارج القرية واستعادة جميع النقاط التي تقدم إليها النظام وحلفاؤه.

وقال المصدر لـ"زمان الوصل" "إن مقاتلين من فصائل الجيش الحر وهيئة تحرير الشام أفشلوا محاولة للنظام وميليشياته في السيطرة على نقاط في محيط قرية الرهجان، وأوقعوا خسائر بشرية ومادية بالتزامن مع هجوم مماثل لتنظيم الدولة الإسلامية على القرية".

وأكدت وكالة "إباء" سقوط 15 عنصرا من القوات الحكومية خلال محاولتها التقدم على محور قرية "بليل" أمس، فيما أعلن "جيش النصر" التابع للمعارضة المسلحة تدمير دبابة للنظام واحتراقها بشكل كامل على محور القرية نفسها.

وذكر المصدر أن الطائرات الروسية أغارت على بلدة "أبو الظهور" بريف إدلب الشرقي واستهدفت منازل المدنيين، ما أدى لإصابة امرأة وطفل، فيما استهدفت إحدى الغارات الفرن الرئيسي والوحيد في البلدة، الأمر الذي أدى لخروجه عن الخدمة.

ونفذت كذلك غارات مكثفة استهدفت مناطق في قرى وبلدات "البليل، الشطيب، الظافرية، والرهجان" طيلة ساعات الليلة الماضية.

زمان الوصل

مقالات مشابهة

جعجع من زحلة: مهما حصل فاتفاق معراب ساري المفعول

المفرقعات النارية تتسبب لليوم الثاني على التوالي باندلاع حرائق على شرفات المنازل في مدينة صيدا

مداهمات للجيش في عرسال وتوقيف مطلوبين

وحدات من الجيش تنفذ مداهمات وتقيم حواجز ودوريات في عرسال على خلفية الإشكال الذي حصل في البلدة

قتيل باشكال فردي في عرسال

جنبلاط: كفى عبثا بالطائف وانقلابا عليه خلسة أو مواربة

روكز للـ "أو تي في": الاربعاء سينتخب رئيس لمجلس النواب ونائبه ونأمل أن يكون جو الجلسة ايجابياً لمستقب واعٍ وأنا أرى الأمور الايجابية على عكس ما يراه البعض

نقل جرحى إلى مستشفى في الهرمل نتيجة اشتباك بين مهربين قرب الحدود

العلولا وبخاري أديا الصلاة في جامع العمري