“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
المشنوق يحسمها: الانتخابات قبل رأس السنة
شارك هذا الخبر

Friday, May 19, 2017

عتبر وزير الداخلية نهاد المشنوق انه من حق اللبنانيين العيش خارج زمن القتل، وقد كنتم ضمانة الاعتدال والاكثرية الحقيقة التي تعبر عن عروبة عكار، ويكفي ان ننظر حولنا كي نرى بأم العين ان الاعتدال هو الاقوى، واعرف ان دخان المعارك الحقيقية والوهمية يغشي الصورة، ونحن واجهنا كل مشاريع الالغاء بالاعتدال وقد هزمت. اضاف "4 سنوات من العزل السياسي لم تسقط غصن الاعتدال من يد رئيس الحكومة سعد الحريري، والاعتدال سيظل وبه ننفتح على العالم، وبقوة العقل قبل الساعد ننتصر ننتصر ننتصر، وللاعتدال رجال في لبنان والمنطقة يحولونه الى رصيد كبير، والاعتدال ايضا ينتصر في المنطقة، والتحالف في اليمن هو اعتدال يتقدم وينتصر ومصر اليوم هي قيادة اعتدال، وسعد الحريري هو قيادة اعتدال وقد جنب لبنان الحريق السوري وجعلنا امنين في بيوتنا وقرانا، وغدا السعودية يجمع ملك الاعتدال والحزم الملك سلمان كل قادة الاعتدال للتأكيد على ثوابت الاعتدال في عنوان القضية الفلسطينية ومواجهة مشاريع الغطرسة الايرانية والارهاب وستبحث بمشاريع الامن القومي.
ولفت المشنوق في كلمة له خلال لقائه فعاليات ومخاتير عكار في بلدة ببنين العكارية، الى ان الحريري نجح حتى الان في تجنيب لبنان الخيارات المرة في الملف السوري، ونحن في مرحلة لا تنفع فيها العنتريات مع من نختلف معهم على ثوابت الدولة، والذين استدلوا على الصوت العالي مؤخرا نقول لهم، لن ناخذ لبنان الى الحج والناس راجعة. اضاف قرارنا مع سعد الحريري ان نحفظ دم الناس واستقرارهم وان نحفظ كرامتهم بعدم التنازل عن الثوابت، وليس على جدول اعمالنا اي بحث او تنازل عن المحكمة الدولية او السلاح غير الشرعي او رفض انخراط حزب الله في سوريا او جرائم النظام السوري او تشريع سراي الفتنة في الداخل، وما النصر صبر ساعة والساعة صارت قريبة وهي ستجعلنا ينتصر اعتدالنا وقراراتنا الصائبة والهادئة والعاقلة.
واوضح المشنوق ان هناك مشاريع ضخمة لاعادة اعمار سوريا والحريري ينسق مع الدول الكبرى في الموضوع، وستكون مهمة للشمال بعد سنوات الحرمان، ونحن سنعمل على مشاريع لجعل شمال لبنان المعبر الطبيعي الى سوريا والعالم العربي، ونحن نحافظ على الدولة والدستور وهناك انتخابات قبل راس السنة ونحن منفتحون على كل الاحتمالات والخيارات، والرئيس ميشال عون والحريري سيصدرون في الوقت المناسب لفتح دورية استثنائية لفتح الباب امام المزيد من الحوار والتفاهم والامن لكل الناس.
ودعا الى ازالة الصور لان من ياتي عند اهله لا ينتظر صور او يافطات، واذكر انه هذه ليست المرة الاولى ان المختار هو نقطة البداية وخط النهاية في العلاقة بين المواطن والدولة، ويوم المختار هو يوم الدولة اللبنانية وجنودها المجهولين. وقد طلبت من الحريري بالقرار لترميم كافة سجلات النفوس في عكار وقد وافق على هذا الطلب.

مقالات مشابهة

جعجع: الانتخابات ستحصل في موعدها وعلاقتنا مع "التيار" ستبقى رغم الخلافات في وجهات النظر

قانصو: التصعيد الأميركي ـ الصهيوني ضد دول المقاومة تعبير عن فشل مشروع الهيمنة والتفتيت

فضل شاكر قريب من البراءة الكاملة!؟

اختتام محاكمة الموقوف طارق يتيم وجلسة الحكم في 21 ت2

حرب أسف لانفجار المكب العشوائي في وادي اده

التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من المدينة الرياضية باتجاه الكولا وصولا الى سليم سلام

مطالعة سياسية واقتصادية للضاهر!

السفارة الاميركية تفتتح مرافق طبية جديدة بدعم من "الوكالة الاميركية للتنمية الدولية"

كرم زار عوده: أمور كثيرة أنجزت هذه السنة