“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص – آخر فصول الخلاف: زعيتر يدّعي على ابو زيد في مخفر رأس بيروت
شارك هذا الخبر

Friday, May 19, 2017

خاص- الكلمة أونلاين
أقسم وزير الزراعة غازي زعيتر أنه لن يسمح لمديرة عام التعاونيات غلوريا أبو زيد، بالدخول الى مبنى الوزارة أو تداوم في مكتبها، طالما هو وزيرا، فأوقفها عن العمل وكلف موظفاً متعاقداً ليس في الملاك أو فئتها بمهامها، بعد ان رفضت التوقيع على مشروع التعاونية الاسكانية الذي تبنيه مطرانية الروم الكاثوليك في زحلة ومناطق أخرى في قضائها، لوجود مخالفات فيه، كما ذكرت أبو زيد، ولم يقتنع الوزير الذي لم يقبل أن تعانده موظفة وتقف ضد قراره، فمنعها من ممارسة مهامها، فلجأت إلى مجلس شورى الدولة وربحت الدعوى مما أثار غضب الوزير زعيتر.
ولجأ الوزير زعيتر بعد قرار مجلس الشورى باعادة ابو زيد الى ادارتها، أن منحها اجازة قصرية لمدة عشرين يوما، فلجأت إلى مجلس شورى الدولة مجددا، ولما انتهت فترة الاجازة، جدد وزير الزراعة قراره، باعطائها اجازة ثانية، ولم ينتظر صدور قرار مجلس الشورى.
ولم يكتف الوزير زعيتر بذلك، بل قدم شكوى جزائية أمام النيابة العامة ضد ابو زيد، بسبب رفضها تسليم مفتاح مكتبها، لأن فيه أغراضها الشخصية، ومستندات، وهي ربحت الشكوى بتثبتها في منصبها كمديرة عامة للتعاونيات.
واتصل مخفر الدرك في منطقة رأس بيروت، ب"أبو زيد" وأبلغها ضرورة حضورها للاستماع الى افادتها، حول شكوى الوزير زعيتر، بأنها تحتل مكتبها في وزارة الزراعة برفضها تسليم مفتاحه.
استمهلت ابو زيد المخفر بالحضور لأن مرجعها هو مجلس الشورى اضافة الى هيئة التفتيش المركزي والمجلس التأديبي.
وتتصاعد المشاكل بين الوزير زعيتر والمديرة ابو زيد، التي سبقت وزارت رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وأطلعته على ما يجري معها، فأكد لها أنه سيقف معها اذا كانت مظلومة وهو لن يسكت عن هذا الموضوع، كما راجعت البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، وزارت السفير البابوي في لبنان وأبلغته بما حصل معها، كون المشكلة هي مع مطران الروم الكاثوليك عصام درويش الذي يدير المشروع، لكن الاتصالات واللقاءات التي أجرتها لم تحل المشكلة بينها وبين الوزير زعيتر الذي رفض عرض الموضوع على مجلس الوزراء كما أن وزراء آخرين ومنهم من علم بالقضية وأيّد ابو زيد، لكنه لاسباب سياسية لم يثرها.
وهكذا مر نحو أكثر من ثلاثة أشهر، ولم تتحرك مؤسسات الدولة لايجاد حل قانوني للأزمة، سوى قرار مجلس شورى الدولة الأول.

مقالات مشابهة

حرب: نأمل الّا يكون قرار الحكومة لإعادة تكريس وحدوية مصدر الطاقة

ثلاثة بنود أساسية في دفتر الشروط لملف الكهرباء!

جلسة لمجلس الوزراء في بيت الدين؟

ماذا عن صحة استقالة وزراء "القوات"؟

التحكم المروري: قتيل نتيجة حادث صدم على اوتوستراد جل الديب باتجاه نهر الموت وحركة المرور ناشطة في المحلة

هل سيوقع عون السلسلة والضرائب في الساعات المقبلة؟

عرقلة في ملف النازحين؟!

متى ستبدأ المفاوضات مع داعش؟

ما علاقة تحريك الوضع الأمني في "عين الحلوة" بالمعركة ضدّ "داعش"؟