الأخبار الأكتر قراءة
ميريام كلينك تعلن افلاسها.. وتطلب عملا
2015-03-04
خاص - هل يغزو داعش المجتمع المسيحي في عكار؟
2015-03-01
وأخيراً جورج الراسي يخرج عن صمته... ويرد على زوجته
2015-02-28
فضيحة بنك المدينة الى الواجهة مجددا: رنا قليلات تكشف وقائع مذهلة.. وسكاف يتحدى
2015-03-02
خاص - هذه هي المعوقات التي تدفع الدولة الى الغاء التأشيرة بين سوريا ولبنان
2015-03-04
خاص - بالفيديو - حقيقة ما يجري بين جورج الراسي وجويل حاتم
2015-02-28
٥ أماكن جسديّة حسّاسة لم تتوقعيها لإثارة الزوج
2015-03-04
هل وافقت جويل حاتم على شرط جورج الراسي للبقاء معا... أم اختارت الإنفصال؟
2015-03-02
عون يفاجئ جعجع.. بطلب غير رئاسي
2015-02-28
بالفيديو - هكذا احتفل فريق الـ ال بي سي بعيد ديما.. والفرحة فرحتين
2015-02-28
رافضاً فكرة المقاومة المسلحة لانها تؤدي للخراب... عباس: ما تريده الحكومة اللبنانية افعله لا اكثر ولا اقل



04-07-2013
22:33








اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان العلاقة مع لبنان مبنية على اسس سليمة باعتبار ان اللاجئين الفلسطينيين ضيوف مؤقتون في لبنان، لافتا الى انهم سيكونون دائما عنصرا ايجابيا لا سلبيا، بمعنى انهم لن يكونوا في اي حال من الاحوال مع هذه الجهة او تلك، جازماً انهم تحت القانون وليسوا فوقه.

ووصف عباس المحادثات التي اجراها مع رؤساء الجمهورية ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي والمجلس النيابي نبيه بري بالمهمة، وقال: "امورنا تسير من حسن الى احسن ونأمل ان لا تطول الضيافة وان نعود الى وطننا".

وإذ اكد ان حق العودة مقدس، اشار الى ان الكلام عن ان الخارجين عن القانون يلجؤون للمخيمات ليس بجديد، موضحاً ان الحل ليس بيده، قائلاً: "ما تريده الحكومة اللبنانية افعله لا اكثر ولا اقل".

ونفى عباس نفياً قاطعاً ان يكون الفلسطينيون في المخيمات قد شاركوا في احداث صيدا، كما نفى ردا على سؤال وجود اي خلفيات لعدم لقائه بالأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، موضحاً ان الاخير لم يطلب هذا اللقاء، مؤكداً ان لا تحفظ لديه على احد لا في لبنان ولا في خارجه.

من جهة ثانية، اكد عباس وجود مساع حثيثة يبذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري لاستئناف المفاوضات، معرباً عن امله بأن تتكلل مهمته بالنجاح، "وأن يكون لديه ما يساعدنا على العودة لطاولة المفاوضات"، وقال: "سنناضل من اجل تحقيق اهدافنا الوطنية وعلى رأسها قضية القدس ونعاهد الله على ان القدس اذا لم تكن العاصمة لدولة فلسطين لن يكون هناك حل".

وذكر عباس انه تبنى رؤية الدولتين منذ سنوات طويلة، مجدداً القول ان لا حل بديل لهذا الحل اطلاقا، رافضاً حل الدولة الواحدة "وهذا غير ممكن ونحن لا نقبله والاسرائيليون كذلك".

ورفض عباس رفضاً باتا فكرة المقاومة المسلحة، قائلاً انها تؤدي للخراب وتدمير البلد، موضحاً انه ليس مستعدا ليكون عبثياً ومغامراً من اجل شعارات. واكد انه في المقابل مع ما اسماها المقاومة السلمية الشعبية السياسية والدبلوماسية مشيرا الى انها تؤذي اكثر، مؤكدا ان الحق بها مشروع.

وفي الموضوع الداخلي الفلسطيني، اعترف عباس بأن المصالحة تعثرت ولكنه ابدى الاستعداد لاجراء الانتخابات فوراً اذا وافقت حركة "حماس" وذلك لانهاء مرحلة وصفها بـ"المخجلة" واعادة الوحدة التي لا يمكن بناء دولة من دونها.

واعترف عباس بان ولايته منتهية لكنه اشار الى انه يدعو لانتخابات منذ سنوات طويلة اذ ان الشرعية انتهت، ورفض اتهامه بتعطيل حكومة الوحدة، لافتاً الى وجود اتفاق على تشكيل حكومة تكنوقراط من مستقلين يكون هو رئيسها بطلب من "حماس" لكن ذلك ينتظر موافقة "حماس" على اجراء الانتخابات.




   
Comments: