خاص- لمّا الهِبلان بيصيروا جيش...- بقلم يوسف الخوري

Friday, March 5, 2021

بتقلّو تَيْس، بيقلّك حْلِبو! بِتقلّو طَارِت، بيقلّك عنزي! بِتْدلّو عالحَيْط وبِتْدلّو عالكردي، بيقوم بينْطَح الحَيْط وبيكسر راسو، ألله وَكيلَك!
في عندك بِلبنان الجيش اللبناني وجيوش الهِبلان. الجيش اللبناني وظيفتو يسهر عَ أمنك. جيوش الهِبلان وظيفتها تدمّرك، تْضلّلك، تْضَيِّعْلَك البوصلي، تخبّي عنّك الحقيقا، تِخترِعْلَك حقيقا جديدي ما إلْها علاقة بالحقيقا، وتقتلَك!
جيوش الهِبلان مبرمجين بِ "كودات" (codes):
بتقلّن ثورا، بِيقولولَك نحنا اللي بلّشناها...
بِتقلّن فساد، بِيقولولَك إستعادة الأموال المنهوبي...
بِتقلّن إستعادة الأموال، بِيقولولَك تدقيق جنائي بالأوّل...
بتقلّن تدقيق جنائي، بِيقولولَك رياض سلامة...
بِتقلّن كهربا، بِيقولولَك ما خلّونا... مين؟ راجح.
بتقلّن السلاح غير الشرعي، بِيقولولَك العدو الصهيوني الغاشم...
بِتقلّن انفجرت بيروت، بيقولولك حايدي عن ضهري بسيطا...
بتقلّن الثوّار حرقوا بلديِّة طرابلس، بِيقولولَك لأ هَودي مندسّين...
بتقلّن الدولار بعشر آلاف، بِيقولولَك ليش ما قِمتو لَمّا كان بتسعا...
بتقلّن الحياد، بِيقولولَك فلسطين والجامعة العربيّي، وحدا بيتذاكى وبيقلّك "تحييد"...
بِتقلُّن مؤتمر دَولي، بِيقولولَك هَيدا إحتلال، وهنّي، حكومي ما بيعرفوا يشكلوا بلا تدخّل الخارج...
قال بتقوم إنت وبتشفق عَ عناصر هالجيوش، وِبْبَالك إنّو حرام إدّيشُن بَلا مُخ، يا تاري الشفقا ما بتحلّ عليهن لأنّن فعلًا بَلا مُخ ومُخّن مبرمج. لمّا كنّا زغار كان في مسلسل اميركاني عن شخصيّة بطل إسمو "ستيف أوستن" (six million dollar man)، استُبدِلت أعضاء من جسمو بأعضاء إصطناعيّي بعد تعرّضو لحادث، ولكن دماغو بقي دماغ بني آدم. هبلان الجيوش اللي عم نحكي عنُن، أجسامن أجسام بني آدم، بس عقولن هيّي مجرّد "بلاكيتات" إلكترونيّي بيصير التحكّم فيها عن بُعد بتكبيس زرار، ميشان هَيك إذا بتشفق عليهن بتكون عَم تِشفق عَ يَلّي مِن يكبُس الزر، وهيدا بالذات ما بيستاهل لا شفقا ولا رَحمي، لأنّو إجمالًا بيكون هيدا يَلّي أوّل حرفين من إسمو عَلِي مَملوك، أو جميل السيّد...
أُرطِة الهِبلان هَودي، كان عندن كتير شغل من سبت الماضي لليوم، حدث بكركي، وَعيِة الثورا، ومبارح اكتمل النَئِد بالزعرور مع بولا وحِكمت.
البطرك حضّرولو الأدوات مِن قَبِل ما يطُل عالشباك، لقطوا شَبْ عم يحكي مع صاحب الغبطا، مش مبيّن من وجّو غير الكمّامي، ونَشَرولنا صورة لَ "نفس" الشَب مع هيدا الأصولي اللي كان يغنّي. وبلّشوا وما عاد خُلصوا، قال شو: "ليكوا البطرك مين عَم يستقبل". ولقطوا صورة لواحد تاني بين الناس بالساحة، وقال هيدا من جماعة تركيا. وبلّشوا، ويمكن بعد ما خُلصوا، رَغِي عَ هاو التنين وكأنّو كل حدث بكركي متوقّف عليهن. أد ما بتتخيّل هبلني تخيّل، يا تاري نحنا ما منعرف إنّو ممكن يِنْشَروا هاو التنين، ويِنبَعَتوا عَ بكركي تَ تتاخد صوَر لإلُن وتنَّشَر للتشويش عَ غبطتو. وكأنّو نحنا متلُن "روبويات" ما منعرف نسأل حالنا كيف قِدروا يوصَلوا لهاو التنين "المشبوهين" بين 25 ألف نسمي كانوا موجودين ببكركي! وكأنّو نحنا ما منعرف نسأل كيف دغري كَمَشوهُن، وأيْمتين؟!! قبِل ما يُخلَص حدث بكركي كانوا مطيلعينلُن صوَرهُن بالعلم التركي ومع جماعة الأسير!
خُلِص الحدث ببكركي، وتكبّست زرار "صحافيّة" جيوش الهِبلان.. وخود بَئَا، العناصر نُصْ مصيبي: لحم ودم بعقول مبرمجي، بس "الصحافيي" كارثي: صَبيع إيدَين بعقول إلكترونيّي، ما خَلّوا شي ما قالوه لتشويه صورة بطركنا، وبالحقيقا ما قالوا شي!
مننقُل عالحدث التاني، الثورا اللي معقدتلن حياتن وهيّي تقريبًا مش عم تعمل شي. بيشتموها، بيتفهُوها، بيخَوْنوها، بيزعرنوها، ولَو بيصُرلن يغتصبوها ويركبوها، ما بيقصّروا! إذا بتقرا هجوماتن عالثورا، دُغري بتحِسّ إنّو برمجتن بعد ما تغيّرِت من 17 تشرين الأول 2019، وبتحسّ إدّيش هِنّي هِبلان! ولِك يا عمّي من 17 تشرين تغيّر كتير إشيا، حدا يغيّرلكُن هالبَرمجي! العمى شو بِتْبَغِبْغوا: ثورا شرموطا، ثورا مش شايفي غير الرئيس وجبران (مع إنّو شعارا "كلّن يعني كلن")، ثورا غلّت الدولار، ثورا عندا أجندات، ثورِة قطّاعين طُرق، إذا بيروحوا عَ بيوت المسؤولين أنا بصير معن (مع العلم الثوّار مش مقصّرين)، كانت ثورا شريفي أوّل تلات ايّام وتحوَّلِت، ثورا ركبوها الأحزاب، ثورا حرّكوها الحزب والحركي... الخ.
ليلِة التَاليتا وعيِت الثورا عن جديد، تفاجئوا، استنفروا، حضّروا العِدّي، وبلّشوا. ولأنّو التحرّك كان كبير وذكّرن بِ 17 تشرين، قالولَك خلّينا نكذّب ونقول حزب الله هُوّي اللي حرّكا تَ نضل محافظين عَ هَيبتو. صاروا يخبصوا، شي يقلّك الحزب، وشي يقلّك تركيا، وشي يقلّك الأحزاب... يا حبيبي، مش مهم مين نَيْزل الناس بهاي الجمعا، المهم الناس نزلوا! ويا هبلان ما زال إنتو قادرين تعرفوا مين ورا مين، ومصريّات مين بجيبِة مين بعد نص ساعا ما يصير التحرّك، واللي بيعرف بعد نص ساعا، بيكون بيغرف مِن قبل، فليش ما شي مرّا بتخدموا هالأجهزي الأمنيي وبتفسدوا عالثوار قبل ما يصير التحرّك ويبلّش "الخراب"؟ شوفوا حبيباتي تَ ريّحكُن من الآخر: إذا الحزب حرّك الثورا تَلاتِة الماضيي، فمش الحزب اللي حرّك الثورة بالمناطق المسيحيّي. وإذا القوّات حرّكوا الزوق والشيفروليه، فَمِش القوات اللي بيحركوا أوتوستراد هادي نصرالله. وإذا الأتراك حرّكوا طرابلس، فَمِش الأتراك حرّكوا النبطيّة وصور. وإذا وليد بَيك حرّك بحمدون وعليّ، فَمِش وليد بيك اللي حرّك تعلبايا. إلّا إذا بتقوقولي إنّو الثنائي، وبهاء، والأتراك وجعجع والسفارات كلّن متّفقين!
وشوفوا يا هِبلان، هَودي الناس الغضبانين اللي نزلوا عالأرض منّن برغش، هَودي ناس عندن كرامي ومش قاريينكن!
بولا وحِكمت ما رَح إتوقّف عِندن، they were too boring، ومنيح اللي مرسال عِملّلو كم مداخلي بيفشّوا الخلق تَ تابعنا شوي الحلقا، أمّا الجيوش تبع بولا وتبع حِكمت، فحمّوا الجنازي عَ شي فارغ. بكل بساطا لأنن هِبلان بعقول مصنّعا من بلاكيتات إلِكترونيّي.
لازم تعرف، صديقي القارئ، إنّو هَودي الناس البيسموهُن "جيوش إلكترونيّي"، هَودي بتتطوّر حالتن النفسيّي لدرجي إنن بيصيروا قادرين يرتكبوا جرايم قتل. اسألوا أقرب عالم نفس عليكن، بيقلكن إنّو اللي بيموت عندو الضمير، وبيقتل معنويّات الناس بالكذب والتضليل، هَيني عليه يقتل الروح.
ولازم تعرف كمان صديقي، إنّو اليوم هوّي اليوم 139 بعد السني لَإنبعاث طائر الفينيق.

مقالات مشابهة

الكرملين: طرد الدبلوماسيين الروس من براغ عمل استفزازي

دياب التقى وزير الطاقة القطري

الداخلية المصرية: مقتل ثلاثة من العناصر الإرهابية في شمال سيناء

انماء طرابلس والميناء: من حق المواطن على دولته ان ترعى شؤونه واخراجه من النفق المظلم الذي يعيشه

عبد الصمد: عناصر النجاح هي حب العمل والمثابرة والصبر

تفاهم بين إتحاد المصارف العربية و"الروح القدس"