باحثٌ إسرائيلي: نتنياهو "المنحرف" يسعى لحرب "لا داعي لها".. للحفاظ في منصبه!

Wednesday, March 3, 2021

كشف باحثٌ في الحروب الإسرائيلية، أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يسعى لحصول حرب "لا داعي لها" مع إيران وذلك بهدف الحفاظ على منصبه رئيساً للوزراء، واصفاً نتنياهو بأنّه "منحرف ومصاب بجنون العظمة".


ونقل موقع "عربي 21" عن الكاتب الإسرائيلي، رامي روم، قوله في مقال بموقع "زمن إسرائيل" العبري، إنّ نتنياهو "يخطط لمواجهة سياسية خطيرة مع القوة العظمى في العالم، الولايات المتحدة، ويسعى لحرب لا داعي لها مع إيران".


وكشف أنّه سيقوم بتغيير شعار "الليكود" الانتخابي ليصبح زعيم مواجهة سياسية خطيرة، وحرب لا داعي لها، رغم أنّه لا يمكن فصل سياسته الخارجية الخطيرة عن رغبته بوقف محاكمته، حفاظًا على منصبه في مكتب رئيس الوزراء".


وأضاف الباحث أنّ نتنياهو "ليس له حدود ولا قدرة على فصل مشاكله القانونية الشخصية عن شؤون الدولة، وبدأ شيئاً فشيئاً بتهيئة الرأي العام للمواجهة السياسية مع الولايات المتحدة التي يخطط لها، والتصعيد المستمرّ مع إيران، كما أثبت عندما منع تحويل ميزانية 2021، وجرّ إسرائيل إلى انتخابات رابعة غير ضرورية".

وأشار روم وهو طبيب الكيمياء الفيزيائية، ومحامي براءات الاختراع، ومؤلف عدة كتب حول الحروب السرية، وسلوك وزراء الحرب، إلى أنّ نتنياهو في سبيل ذلك يستخدم مقالات شائعة في الصحافة الإسرائيلية وصيغاً مجهولة مثل: "قلق إسرائيلي من اختفاء الضغط الأميركي"، "قرب ردّ محتمل على هجوم على سفينة إسرائيلية في الخليج العربي" و"مسؤولون إسرائيليون كبار يدعمون العمل ضد طهران".

وأوضح أن "نتنياهو يدرك تماماً أنه في حال اندلاع حرب مع إيران، فإنّه لن يهتم بمواصلة محاكمته أحد عندما تسقط الصواريخ هنا، كما سعى لاستغلال أزمة "كورونا" لوقف محاكمته، وتمكن من تأخير إجراءات محاكمته لمدة عام، ومنع التناوب مع بيني غانتس على موقع رئاسة الحكومة، وكذلك منع تحويل ميزانية الدولة المنتظمة لعام 2021".

وأكد أنّ "نتنياهو أنفق المليارات من خزائن إسرائيل على 4 انتخابات غير ضرورية في العامين الماضيين، لكنه فشل في وقف المحاكمة، ويزعم أن لديه ورقة "يوم القيامة" المتبقية، الورقة الأخيرة، وهي الحرب مع إيران، وهو يستخدم هذه الورقة منذ سنوات كأداة سياسية، وتهديد استراتيجي مشتت للانتباه عن الصراع مع الفلسطينيين، ومع حزب الله في لبنان".


وأشار إلى أن "نتنياهو يصعّد الصراع مع إيران التي ليس لها حدود مع إسرائيل على الإطلاق، وهي في الواقع أكثر خطورة على دول الخليج العربي المجاورة لها، مع أن تكتيكات نتنياهو السياسية الخطيرة ضد الفلسطينيين، تتكامل بنظره مع تكثيف الصراع الاستراتيجي مع إيران البعيدة، ويمكن أن تؤدي لحرب مع إيران لا يريدها أحد، ولا حتى نتنياهو، لكنه بدأ "تدويره" السياسي ضد الفلسطينيين، وأصبح الآن تهديدا حقيقيا بالحرب".


وأكد أن "تصوّر نتنياهو المنحرف والمصاب بجنون العظمة للواقع، ويدعمه الحاخامات بشكل أعمى، قد يؤدي إلى نسخة جديدة من خراب الهيكل الثالث، ولا ينبغي لإسرائيل أن تحمي دول الخليج العربي من خطر النظام الإيراني الذي سيتفكك تحت الضغط العالمي، والعقوبات التي تقودها الولايات المتحدة، ولا ينبغي لإسرائيل أن تتطوع بالاستلقاء على السياج، وتعاني من الضربات والدمار غير الضروريين".


وأشار إلى أنّ "الولايات المتحدة لم تهاجم موسكو ولا بكّين ولا كوريا الشمالية، لأن الحوار هو الحلّ الصحيح، ويستحق الأمر التوقف للحظة، والقيادة بحذر أكبر مع الولايات المتحدة وإيران، ونأمل أن يكون هناك مسؤولون حكوميون أكثر مسؤولية يمكنهم إيقاف سياسة نتنياهو الخارجية الخطيرة".
المصدر: عربي 21

مقالات مشابهة

لبنان في أحضان "التدويل"... ماذا عن مصالح الأضداد؟

وزارة داخلية إقليم كردستان العراق: الهجوم على مطار أربيل نفّذ بطائرة مسيّرة

دورة مونتي كارلو: تأهل سهل لديوكوفيتش ونادال وروبليف

فيديو لسقوط صاروخ قرب مطار أربيل بشمال العراق

وزير الخارجية اليوناني: سألتقي الرئيس التركي غدا في أنقرة

وسائل إعلام تركية: أميركا تقرر إلغاء إرسال سفنها الحربية إلى البحر الأسود