جان عزيز: المجتمع المسيحي يخسر شبابه ومؤسساته... وهؤلاء يورّطون الرئاسة

Friday, January 15, 2021

اعتبر الصحافي والكاتب السياسي جان عزيز أنّه "بات واضحاً أن أكثر من طرف يُؤخر ولادة الحكومة"، قائلاً: "نحن عالقون اليوم بين فكّي ذهنية الوصاية الأميركية التي لا تريد حكومة الآن وذهنية الوصاية السورية التي لا تريد حكومة".

وأضاف في حديث عبر الـmtv ضمن برنامج "بيروت اليوم": "عندما يتم توريط رئاسة الجمهورية 4 مرات مع الإدارة الأميركية هذا يعني أن هناك شخصاً بقرب الرئيس عون يريد قطع هذه العلاقة وهذه الذهنية التي تحيط بالرئيس تورطه أيضاً مع الإعلام".

ورأى عزيز أنّ هذه المصادفات لضرب هامة وتاريخية الرئيس عون هدفها دفع الوضع نحن الإنهيار والبعض سيستفيد منه لبسط هيمنة "حزب الله" في حين البعض الآخر سيستفيد منه لتوريط "حزب الله".

وسأل: "أي مجتمع تحافظون عليه وقد تمّ ضربه بكل المقاييس وأي مجتمع مسيحي يتم الحفاظ عليه وهو اليوم يخسر شبابه الذي يهاجر ويخسر مؤسساته؟".

وأشار إلى أنّ " الفيديو الذي سُرّب للرئيس عون ليس مقصوداً"، وقال: "بتقديري أنّ الهدف منه هو منع أي تسوية في الداخل والمطلوب حرق المراكب مع سعد الحريري بما يمثله وتدمير الجسور ووضع لبنان في الحصار فلا يبقى أمامه سوى الإنهيار".

وأكّد أن "المؤتمر التأسيسي هو أكبر خطأ يُرتكب بحق لبنان في هذا الوقت".

واستطرد قائلاً: "هناك أشخاص في القصر الجمهوري يورطون رئاسة الجمهورية وليس لنا مصلحة لا بالطرف الذي يعتمد على حزب الله والمبادرة الفرنسية ولا بالطرف الذي يعتمد على الولايات المتحدة والخليج العربي الذي يطبّع مع اسرائيل"، معلناً أنّ "رئيس الجمهورية هو الوحيد القادر أن يُنقذ الوضع بما له من مكانة وبما راكمه على مدى سنوات وعليه أن يعيد مراجعة التفاهم بين "التيار" و"حزب الله" للمحافظة على الدولة وإذا لم يتم هذا الأمر فالوضع جداً صعب".

وأضاف: "مراجعة التفاهم مع "حزب الله" هي المهمة التاريخية المطلوبة من الرئيس عون اليوم والهدف من ضرب كل حمايات الدولة هو تسهيل الإنهيار لعودة الوصاية وعلى رئيس الجمهورية كسر هذا الوضع بضربة على الطاولة".

ولفت عزيز إلى أنّ "القيادة في "التيار" مسؤولة عن السماح لأشخاص لا يمتّون إلى التيار بأي صلة أن يتقدموا على المناضلين في التيار".

وهن اتفاق معراب قال: "جعجع كان دائماً يقول إنّ أي اتفاق عند التطبيق يكون خاضع لميزان القوى لذلك الأفضل هو الوضوح في الاتفاق واتفاق معراب هو عبارة عن صفحتين الأولى معلنة والثانية هي عبارة عن محاصصة وهذه المحاصصة خاضعة لموازين القوى و"التيار الوطني الحرّ" هو من أخلّ في هذا الإطار".

وأردف: " لا أفهم ماذا يريد جعجع في السياسة اليوم ولا أشعر أنّ ما يفعله سيوصله إلى ما يريده هو".

أما في ملف التحقيق في انفجار مرفأ بيروت قال:" لا أظن أننا سنصل إلى مكان في التحقيق فالنظام السوري والمعارضة السورية استخدموا نيرات الأمونيوم في الفترة التي دخلت فيها الباخرة إلى لبنان والبعض تخوّف من فتح ملف الباخرة".

وعند سؤاله عن الشخص الذي يُرشّحه لرئاسة الجمهورية أكّد أنّ يرشح الشخص الذي يردّ الثقة إلى الدولة اللبنانية، وقال: "إذا كان قائد الجيش فليكن لما له من مناقبية شرط إعادة تجرية فؤاد شهاب وليس أية تجربة أخرى".

وإذ شدد على أنّه لا يحقد على أحد ولا أندم على شيء، تأّسف عزيز"على البلد وعلى شبابه وعلى من ماتوا وعلى الشعب لأنه يستحق أن يعيش بظروف أفضل"، متمنياً أنّ "يغيّر الجيل الذي نزل إلى الشارع هذه الطبقة".

MTV

مقالات مشابهة

الحواط: لبنان بحاجة ماسة إلى الحوار والحياد ورعاية الحبر الأعظم

اسامة سعد دعا المواطنين الى تنظيم تحركات شعبية في المناطق

قزي: لقاء مرتقب للجنة المشتركة بين بكركي وحزب الله مطلع الاسبوع المقبل

قطع الطريق الدولي عند مفرق رأس بعلبك احتجاجاً على الغلاء

اللاجئون ذريعة المشرفية للقاء وزراء في النظام السوري

الصحة العالمية تحذر من احتمال وقوع موجتين ثالثة ورابعة لجائحة كورونا