"فاجعة" مصرف لبنان

Thursday, November 26, 2020

كشفت وكالة «رويترز» بالأمس، نقلاً عن مصدر رسمي مطلع، بأنّ مصرف لبنان يدرس خفض مستوى احتياطي النقد الأجنبي الإلزامي، من أجل مواصلة دعم واردات أساسية العام المقبل، مشيرة الى انّ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة اجتمع مع الوزراء المعنيين في حكومة تصريف الأعمال أمس الاول الثلاثاء، وكان أحد الخيارات قيد الدراسة خفض نسبة الاحتياطي الإلزامي من 15 بالمئة إلى نحو 12 بالمئة أو 10 بالمئة.


وقال المصدر: «إنّ احتياطيات النقد الأجنبي تبلغ حالياً نحو 17.9 ملياراً ولم يتبق سوى 800 مليون دولار لدعم واردات الوقود والقمح والأدوية حتى نهاية العام الجاري».

فما كشفته «رويترز» شكّل مفاجأة بمثابة فاجعة، لأنّه يعني ببساطة أنّ المنظومة السياسية العاجزة عن الاتفاق على بدء خطة لإنقاذ اللبنانيين قرّرت تعويض هذا العجز بنحر اللبنانيين كافة من خلال سرقة ما تبقّى من مدخراتهم، والقضاء بالتالي على أي أمل في الإنقاذ في المستقبل.

مقالات مشابهة

خاص ــ جبهة "قواتية" معارِضة... هل تُحوّل عون الى "لحّود ثاني"...؟

خاص ــ القوات والكتائب تخذلان جمهورهما.. والتيار والحزب يضحكان في سرهما - بولا اسطيح

معلومات mtv: لقاحات "كورونا" لن تصل في ٧ شباط بل قد تتأخر إلى ١٤ شباط والدفعة الأولى المقرّر تلقيها من "فايزر" خلال هذا الأسبوع ستكون ٢٠ ألف جرعة وليس ٤٠ ألفاً بسبب تأخّر شركة "فايزر" في توزيع اللقاحات

اتحاد جمعيات بعلبك-الهرمل: ندعوا قوى الثورة للتظاهر لأن الناس لم تعد تحتمل الفقر والجوع!

كنعان يجدد دعوة الحكومة إلى الاجتماع

توحيد المعارضين: الاتفاق على مواجهة العهد لا يكفي وحده